رمز الخبر: ۲۵۳۶۹
تأريخ النشر: 11:33 - 02 September 2010
الحياة - زار رئيس «اللقاء الديموقراطي» النيابي في لبنان وليد جنبلاط ليل اول من امس، السفارة الإيرانية في بيروت، والتقى السفير غضنفر ركن ابادي. ولفت في تصريح إلى أنَّه حين التقى السفير ركن أبادي في القصر الجمهوري في بعبدا لمناسبة تكريم أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني (نهاية الشهر الماضي)، «كان هناك تواعد على اجتياز الصفحة السابقة وفتح صفحة جديدة، على أمل فتح هذه الصفحة من أجل تعزيز الصف الوطني والإسلامي».

وأكد جنبلاط ان «هناك سفيراً للجمهورية الإسلامية في لبنان وله مكانته، ولا بد من التعاطي معه، وللتعاطي معه لا بد من إزالة رواسب الماضي».

وشدد جنبلاط في مجال آخر، على ضرورة وضع حادثة برج أبي حيدر «في الإطار الفردي»، موضحاً أنَّه «كان هناك إجماع على أنَّ هذا الحادث فردي، ولنترك السلطات والجيش يحققون في هذا الموضوع».

وعن موعد زيارته طهران، قال جنبلاط: «من المبكر الكلام عن زيارة إلى الجمهورية الإسلامية، لأنَّ مثل هذا الأمر يحتاج إلى مزيد من إزالة الرواسب».
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: