رمز الخبر: ۲۵۳۷۵
تأريخ النشر: 14:07 - 02 September 2010
أعلنت عدد من وسائل الإعلام الإيرانية في رسالة وجهتها الى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون, تضامنها مع وسائل الإعلام الفلسطينية حيث شجبت الاعتداءات الاسرائيلية على حقوق المقدسيين وتهويد القدس.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن الرسالة الموقعة من قبل مدراء رابطة الصحافيين المسلمين, ووكالات أنباء ارنا, مهر, فارس, وقدسنا, تم ارسالها الى الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون.

وأشارت الرسالة الى انه وبعد مرور أكثر من ستة عقود على اعتراف الاتفاقيات الدولية حسب زعمها بحقوق الشعب الفلسطيني فإن الكيان الصهيوني اللامشروع لا زال ينتهك تلك الاتفاقيات ولا يعيرها أدنى اهتمام.

وأكدت وسائل الإعلام الايرانية أنها تدعم عبر هذه الرسالة حق المشردين من أبناء الشعب الفلسطين بالعودة الى ديارهم, مشددة على ضرورة وضع هذا الحق موضع التنفيذ.

كما أكدت على أنها ترصد بدقة جميع تحركات الكيان الاسرائيلي المحتل في جميع مناطق الاراضي الفلسطينية المحتلة وتدين بشدة الممارسات العدائية لهذا الكيان لاسيما الاعتداءات الأخيرة على حقوق الفلسطينيين المقدسيين وتهويد القدس والتي تتعارض مع النصوص الصريحة للقوانين الدولية.

ودانت وسائل الاعلام الايرانية كذلك استخدام الكيان الصهيوني للعنف والقوة ضد الصحافيين والمصورين في شتى المناطق داخل الاراضي الفلسطينية والذين يسعون الى فضح جرائم هذا الكيان وإيصالها الى الرأي العام العالمي, معربة عن تضامنها مع جميع وسائل الإعلام النشطة في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

كما دعت وسائل الإعلام الإيرانية, الأمين العام للأمم المتحدة الى أداء مهامه بموجب القسم الذي أدلى به حين تولى مهامه وأن يعمل على متابعة وتنفيذ قرارات الامم المتحدة المتعلقة بحق عودة المشردين الفلسطينيين الى وطنهم, والقرارات ذات الصلة بعدم ضم الأراضي الفلسطينية وحماية المواقع الاسلامية والمسيحية في القدس الشريف, وكذلك القرارات المرتبطة بحق منح حرية التعبير لأبناء الشعب المحتل من قبل دولة الاحتلال ومتابعة وتنفيذ جميع الاتفاقيات الرباعية المبرمة في جنيف.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: