رمز الخبر: ۲۵۳۹
وقامت ايران باختبار منصة لاطلاق أول قمر اصطناعي، فيما ستستعمل المحطة لإطلاق ثاني قمر اصطناعي ايراني الى الفضاء أوائل آذار/مارس لعام ألفين وتسعة.
أجرت ايران اليوم الاثنين، تجربة ناجحة لاطلاق صاروخ حامل للاقمار الاصطناعية.

وترمي العملية الى جمع المعلومات الكافية عن أجواء الطيران قبل إطلاق القمر الاصطناعي في المستقبل.

وقامت ايران باختبار منصة لاطلاق أول قمر اصطناعي، فيما ستستعمل المحطة لإطلاق ثاني قمر اصطناعي ايراني الى الفضاء أوائل آذار/مارس لعام ألفين وتسعة.

كما كشفت ايران عن اول منظومة فضائية محلية الصنع للأغراض البحثية والعلمية.

وتتكون المنظومة من قمر اصطناعي اطلق عليه اسم "اميد" أي "الامل" ومحطات تحت الارض بالاضافة الى محطات اطلاق فضائية.

وتعتبر ايران بهذا الاعلان الدولة الحادية عشرة في العالم التي تمتلك مثل هذا النوع من التقنية.

من جانبه، أكد الرئيس الايراني محمود احمدي أهمية حضور ايران في مجال علوم الفضاء، مشيرا الى ان بلاده قطعت اشواطا مهمة في هذا المجال.

وشدد الرئيس الايراني "وخلال حفل اختبار اول منصة لاطلاق قمر إصطناعي"، على ضرورة حضور قوي ومؤثر لايران في العلوم المختصة بالفضاء.

ودعا احمدي نجاد جميع الايرانيين العاملين في هذا الميدان الى بذل المزيد من الجهد والاستفادة من جميع الامكانات لتطوير العلوم الفضائية في البلاد.

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: