رمز الخبر: ۲۵۴۰۰
تأريخ النشر: 10:07 - 04 September 2010
عصرايران - اكد سفير الجمهورية الاسلامية في الاردن مصطفى صالح زادة تمسك الجمهورية الاسلامية الايرانية بحقها الشرعي والقانوني بامتلاك التكنلوجيا النووية السلمية ورفضها التنازل عن هذا الحق. كما اكد ان الصمود الايراني بفعل تلاحم الايرانيين رسميا وشعبيا قد افشلا العقوبات الظالمة المفروضة على ايران.

وقال مصطفى صالح زادة في لقاء مع عدد من الصحفيين والكتاب والمثقفين الاردنيين على هامش مأدبة افطار اقامها السفير لهم في منزله في العاصمة الاردنية عمان الخميس: إن استهداف التحالف الامريكي الصهيوني الغربي للجمهورية الاسلامية الايرانية يعود الى خوفهم من النهوض الكبير للجمهورية الاسلامية الايرانية وتقدمها العلمي والاقتصادي المتصاعد والانجازات التي حققتها في المجالات المختلفة وتصميمها على امتلاك التكنلوجيا وارتكازها على الحضارة الاسلامية العريقة.

وأكد السفير، ان الولايات المتحدة الامريكية والغرب يخافون من النهوض الاسلامي ويخشون من تقدم الحضارة الاسلامية والدول الاسلامية ولديهم قلق من امكانية تجاوزها لحضارتهم التي اصبحت في مرحلة الانحطاط وهو ما يؤكده العديد من كتابهم ومفكريهم.

واضاف يقول: إن اميركا والغرب يستهدفون كل تقدم اسلامي لانهم يريدون اخضاع العالم الاسلامي لمصالحهم الاستعمارية وهو امر لم يعد ممكنا بفعل النهوض الاسلامي ونهوض العديد من الدول الاسلامية والقوى الرافضة لهيمنتهم ولمخططاتهم الاستعمارية.

وتابع يقول: إن غالبية المشاريع الامركية في المنطقة قد فشلت بفعل النهوض الاسلامي ورفض الشعوب وقوى المقاومة لمشاريع الهيمنة الامريكية الصهيونية في المنطقة.

وشدد السفير على اهمية تطوير التعاون بين دول المنطقة بما يخدم المصالح المشتركة وعدم السماح للقوى الاجنبية بالتدخل في شؤون دول وشعوب المنطقة وقال: إن حل المشاكل الداخلية يتم فقط من داخل دول المنطقة وليس من خلال تدخل القوى الاجنبية.

واكد السفير الايراني على استمرار موقف الجمهورية الاسلامية المبدئي الداعم لكفاح الشعب الفلسطيني وقوى المقاومة الفلسطينية لتحرير الاراضي الفلسطينية المحتلة واستعادة الحقوق الفلسطينية المغتصبة وعلى دعم حزب الله في لبنان.

وفي الموضوع العراقي اكد السفير ان الجمهورية الاسلامية اكدت وتؤكد دوما على ضرورة انسحاب القوات الامريكية والاجنبية كافة من العراق وعلى دعم الجمهورية الاسلامية للسيادة العراقية ووحدة العراق وعلى تشكيل الحكومة العراقية على اساس اختيارها من الاغلبية العراقية.

واكد مصطفى صالح زادة حرص الجمهورية الاسلامية على تطوير علاقاتها بمحيطها بما يخدم المصالح المشتركة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: