رمز الخبر: ۲۵۴۷۸
تأريخ النشر: 10:40 - 07 September 2010
عصرايران - وكالات - أعلن وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير استعداده التوجه إلى طهران من أجل الإفراج عن الإيرانية سكينة محمدي اشتياني، المحكوم عليها بالإعدام رجما بتهمة الزنا والتواطؤ في قتل زوجها.

وقال كوشنير في مؤتمر صحافي عقده الاثنين إن العقوبة تمثل عودة إلى العصور الوسطى التي عُرفت بالهمجية، مؤكدا أنه سيجعل من هذه القضية حالة شخصية:

"لقد قال الرئيس إن فرنسا التزمت بهذه القضية، فرنسا يجب أن تدافع عن سكينة ليس باعتبارها قضية وطنية، ولكن كقضية شخصية، إنها حقا قضية شخصية بالنسبة لي، وسأحاول أن أفعل كل شيء لإنقاذ حياتها، إذا تطلب الأمر الذهاب إلى طهران، سوف أذهب إلى طهران".

من جهته نفى المحامي السابق للإيرانية محمد مصطفائي واللاجئ في النرويج، صدور حكم بجلد المتهمة 99 جلدة إضافية، وقال للصحافيين:
"لا توجد أي عقوبة على هذا الفعل في القانون عندنا، وأنا على اتصال مع أصدقائي في إيران، وقيل لي أنه لا يوجد أي حكم بجلد المتهمة 99 جلدة إضافية، وليس هناك أي عقاب لسكينة محمدي، ليس هناك أي قضية أو أي عقوبة".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: