رمز الخبر: ۲۵۴۸۰
تأريخ النشر: 11:18 - 07 September 2010
عصرايران -  وكالات - حذر المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية من أن العقوبات التي فرضتها طوكيو مؤخراً على إيران ستفقد اليابان مكانتها في السوق الإيرانية لصالح منافسيها في سوق التصدير للجمهورية الإسلامية . ودعت طهران المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو إلى عدم التأثر بالضغوط السياسية الأمريكية في تقريره المرتقب حول نشاط إيران النووي .

ورغم العلاقات التجارية القوية بين البلدين، فرضت اليابان الجمعة الماضية عقوبات جديدة على إيران بسبب برامجها النووية .

وقال المتحدث رامين مهمانبرست، مشيراً إلى التصرف الياباني، إن أية دولة تفرض عقوبات على إيران فإنها تكون بذلك تضر بمصالحها الوطنية . واتهم المتحدث اليابان بالرضوخ لنفوذ الولايات المتحدة .

وتتضمن العقوبات الجديدة التي صادقت عليها الحكومة اليابانية تجميد أصول تعود إلى 88 مؤسسة و24 إيرانياً في اليابان، ما يرفع عدد المتضررين من العقوبات اليابانية إلى 161 منظمة إيرانية و65 فرداً إيرانياً . كما تقيد هذه الإجراءات الاستثمارات اليابانية الجديدة في مشروعات النفط والغاز في إيران .

وخلال عام ،2009 بلغ معدل تصدير النفط الإيراني لليابان 421 ألف برميل يومياً .

من جهة أخرى قال رئيس لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان) الإيراني علاء الدين بروجردي إن إيران تتوقع من أمانو “أن يعمل باستقلالية لدى تقديمه تقريره حول البرنامج النووي المدني الإيراني” .

أضاف أن إيران باعتبارها عضواً في الوكالة الدولية “فهي ملتزمة بجميع قرارات هذه المؤسسة الدولية وتعمل وفق هذا الالتزام، لذا مع الأخذ بنظر الاعتبار هذا التعاون الواسع فمن المتوقع أن يعمل يوكيا أمانو المسؤول الأول في الوكالة الدولية للطاقة الذرية طبقاً لضوابط وقرارات الوكالة الدولية وألا يتأثر بالضغوط السياسية الأمريكية” .

ومن المتوقع أن يقدم أمانو تقريراً حول قضايا عديدة من بينها الأنشطة النووية الإيرانية إلى مجلس حكام الوكالة الدولية .

وكان النائب فلاحت بيشه عضو البرلمان الإيراني قد أكد أمس أن طهران ستقوم بإنتاج الوقود النووي بنفسها إذا لم تتوصل المباحثات مع الدول الأوروبية وأمريكا إلى نتائج في هذا الخصوص . وأكد النائب أن بلاده في اتجاه افتتاح محطة ثانية لإنتاج الوقود النووي .

إلى جانب ذلك أكد قائد سلاح البر الإيراني العميد أحمد رضا بوردستان أنه سيتم عرض الإنجازات الجديدة للدفاعات الجوية والبرية والبحرية في الايام المقبلة . وقال العميد بوردستان على هامش ختام الدورة الثامنة للدفاع التحضيري لطلبة كلية الضباط صباح أمس الاثنين: إن الاستكبار العالمي يرتكب أي جريمة لفرض سيطرته على مصادر الطاقة في المنطقة بمساعدة بعض الأوساط الدولية، إلا أن إيران أحبطت حتي الآن كل المحاولات الرامية لتحقيق هذا الهدف الشيطاني . أضاف: إن الاعداء الذين يدركون هذا الدور جيداً عمدوا إلى استخدام كل طاقاتهم وإمكاناتهم لمواجهة إيران .

وتطرق بوردستان إلى التهديدات الأخيرة التي أطلقتها دول الاستكبار، وشدد على أن الاعداء ليسوا في الموقع الذي يجعلهم ينفذون تهديداتهم ضد إيران حيث إنهم يواجهون اليوم جبهتين(العراق وأفغانستان) ويتحملون فيهما الكثير من الخسائر البشرية وغير مستعدين لفتح جبهة ثالثة .

وفي السياق ذاته أكد قائد سلاح البحرية أن القوات البحرية الإيرانية رافقت 400 سفينة تجارية وناقلة نفط في خليج عدن خلال الأشهر ال 18 الماضية .

وقال الاميرال حبيب الله سياري إن القافلة الثامنة التي بعثتها إيران إلى خليج عدن قامت حتي الآن بمرافقة 400 من السفن التي تبحر في هذا الخليج فيما حلت محلها في الوقت الحالي القافلة التاسعة .

 وأكد نائب قائد الجيش الإيراني العميد السيد عبد الرحيم موسوي: أن الهدف من مهمة هذه القافلة هو التصدي لقراصنة البحر وإيصال رسالة السلام الإيرانية إلى الدول الجارة وسائر دول خليج عدن . وشدد موسوي على أن إرسال هذه القافلة إلى المناطق النائية يعتبر دليلاً على اقتدار إيران في المنطقة ورأي أن هذا الاقتدار إنما جاء بفضل إرادة الخبراء الإيرانيين وعدم مد يد المساعدة إلى الأجانب .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: