رمز الخبر: ۲۵۵۴۷
تأريخ النشر: 11:09 - 11 September 2010
الشرق الاوسط - قال رئيس مكتب رعاية المصالح الإيرانية في مصر السفير مجتبي أماني، إن العلاقة بين القاهرة وطهران (المقطوعة منذ نحو ثلاثين عاما) «مليئة بالمفاجآت»، ولم يستبعد قيام الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بزيارة مفاجئة لمصر في أي وقت، على الرغم من إلغاء القاهرة الأسبوع الماضي زيارة كان مقررا أن يقوم بها وزير الخارجية الإيراني منوشهر متقي.

وأضاف أماني «نتمنى أن تتطور العلاقة بين مصر وإيران، وكما كان إلغاء زيارة متقي لمصر مفاجأة، فإنه يمكن أن تكون هناك مفاجأة أخرى ولا يزور القاهرة متقي فقط، بل الرئيس محمود أحمدي نجاد نفسه.. هذا ليس مستبعدا.. المفاجآت كثيرة في العلاقات المصرية - الإيرانية».

واستعرض أماني خلال حفل إفطار أقامه مكتب رعاية المصالح في مصر الطريقة التي تم بها إلغاء زيارة متقي، الذي كان مقررا حضوره اجتماعا لترويكا دول عدم الانحياز التي تضم إيران ومصر وكوبا في القاهرة. وأضاف أنه أوضح للخارجية المصرية أن تصريحات متقي التي قالها وهاجم فيها مفاوضات السلام، كانت بمناسبة يوم القدس، وأن هذا اليوم تصادف مع مشاركة مصر في اجتماع برعاية أميركية في واشنطن لإحياء مفاوضات السلام.

وأضاف أن وزارة الخارجية المصرية حين تحدثت إليه بشأن متقي كان يظن أنها تريد التشاور بشأن متابعة ترتيبات زيارة وزير الخارجية الإيراني لمصر، إلا أنه فوجئ بأن القاهرة غاضبة من تصريحات متقي، وأن مصر اتخذت قرارا بإرجاء اجتماع الترويكا وزيارة متقي بحيث يلتئم الاجتماع على هامش اجتماعات الأمم المتحدة بنيويورك في وقت لاحق من هذا العام. ومع ذلك قال أماني إن «العلاقة بين مصر وإيران مليئة بالمفاجآت.. يمكن أن نجد متقي بيننا هنا في القاهرة، أو رئيس الجمهورية أحمدي نجاد نفسه.. هذا ليس مستبعدا». ولا توجد علاقات رسمية بين مصر وإيران منذ عام 1979. وكثيرا ما تبادلت الدولتان الاتهامات بشأن التوجهات السياسية لكل منهما. وبينما تسعى مصر لتجنب نشوب حروب في منطقة الشرق الأوسط الملتهبة أصلا، تتبنى إيران خطابا متشددا ضد محاولات صنع السلام في المنطقة. وبين حين وآخر يتبادل مسؤولون من مصر وإيران انتقادات كل ضد الآخر.

ومن جانبه، هاجم السفير المصري أحمد الغمراوي رئيس جمعية الصداقة المصرية - الإيرانية من سماهم «أعداء الإسلام» الذين قال إنهم يعملون على زيادة النزاع بين الدول الإسلامية، مشددا على أنه «ليس من صالح أعداء الإسلام وجود علاقة بين مصر وإيران».
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: