رمز الخبر: ۲۵۶۲۸
تأريخ النشر: 11:32 - 14 September 2010

عصرايران - وكالات - دعا الرئيس السابق للموساد الإسرائيلي داني ياتوم العالم بقيادة الولايات المتحدة إلى ضرب منشآت نووية إيرانية، في حين حذر الرئيس الأسبق للموساد شبتاي شفيط من تدهور علاقات بلاده مع واشنطن بسبب ما اكتسبه الرئيس الأميركي باراك أوباما من "قيم إسلامية" في صباه.
 
وجاءت تصريحات مسؤولي الموساد خلال محاضرتين في المؤتمر الدولي لمحاربة الإرهاب الذي انعقد أمس في مدينة هرتسيليا وسط إسرائيل.
 
وقال ياتوم "لا أريد أن أكون ضمن تجارب الإيرانيين، وجولة العقوبات الحالية لا تؤثر ولن توقف" معربا عن أمله في أن "يتدارك العالم نفسه ويتوصل إلى استنتاج بأنه يجب مهاجمة قسم من المنشآت النووية الإيرانية".

وأضاف "صحيح أن جزءا من المنشآت منتشر في مواقع كثيرة وبعضها مدفون عميقا في باطن الأرض لكن صحيح أيضا أنه عندما يتم تجنيد قدرات أسلحة الجو في العالم بقيادة الأميركيين فإنه ثمة إمكانية للتسبب في إرجاء التهديد الإيراني لسنوات طويلة إن لم تتم إزالته".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: