رمز الخبر: ۲۵۶۸۰
تأريخ النشر: 10:51 - 16 September 2010

رويترز - أفادت مذكرة حكومية اطلعت عليها رويترز يوم الاربعاء ان اوغندا غير قادرة على الحصول على ائتمان قدره 46 مليون دولار عرضته ايران بسبب التعقيدات في نقل الاموال في ظل عقوبات الامم المتحدة.

وتعزز ايران خلال العامين الاخيرين علاقاتها مع الدولة الواقعة في شرق افريقيا والتي من المنتظر ان تصبح منتجة للنفط عام 2011 كما يتبادل مسؤولو البلدين الزيارات.

وذكر مصدر بوزارة الخارجية الاوغندية ان ايران عرضت ائتمانا قدره عشرة ملايين دولار في 2008 لدعم التجارة والاستثمار مع اوغندا وزاد هذا الائتمان الى 46 مليونا عندما زار الرئيس محمود احمدي نجاد كمبالا في ابريل نيسان.

غير ان مذكرة اعدتها الوزارة لعرضها على لجنة الحسابات العامة بالبرلمان قالت ان العقوبات عقدت نقل الاموال.

وقالت المذكرة "في محاولة للتغلب على الصعوبة في نقل الاموال من والى ايران بسبب العقوبات ولتشجيع الاستثمار والتجارة اتفقت الدولتان على تأسيس بنك كمشروع مشترك باعتبار ذلك أفضل وسيلة للمضي قدما."

وتستهدف العقوبات الجديدة التي قادتها الولايات المتحدة وفرضت على ايران في يوليو تموز الخدمات المالية وقطاع الطاقة مما جعل التعاملات الدولية اكثر صعوبة واضر بقدرة ايران على استيراد البنزين واجتذاب الاستثمارات الاجنبية.

والهدف من هذه الاجراءات الضغط على طهران للحد من انشطتها النووية التي يشتبه الغرب في انها ربما تهدف الى صنع قنبلة وهو ما تنفيه ايران.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: