رمز الخبر: ۲۵۷۰۴
تأريخ النشر: 08:10 - 18 September 2010
قال الرئيس محمود احمدي نجاد ان القرارات الصادرة عن مجلس الامن الدولي ضد ايران لن تؤثر علي الاقتصاد الايراني ابدا بل علي العكس ساهمت في تطوير الصادرات غير النفطية لايران خلال الاشهر الماضية.
عصرايران - ارنا - قال الرئيس محمود احمدي نجاد ان القرارات الصادرة عن مجلس الامن الدولي ضد ايران لن تؤثر علي الاقتصاد الايراني ابدا بل علي العكس ساهمت في تطوير الصادرات غير النفطية لايران خلال الاشهر الماضية.
   
واضاف الرئيس احمدي نجاد في لقاء مع قناة الخبر التلفزيوينة الايرانية قبيل جولته التي ستقوده الي سوريا والجزائر ومن ثم الي نيويورك للمشاركه في اعمال الجمعية العامة للامم المتحدة, ان القرارات الصادرة عن مجلس الامن ضد ايران تعكس عجز ويأس الجهات الني تقف وراءها.

وشدد احمدي نجاد علي ان الجهات التي تقف وراء هذه القرارات كانت تعتقد ان ايران ستواجه ازمة وان الحرب النفسية التي تشن عليها ستدخلها في مأزق الا ان مثل هذا الامر لم يحدث.

واشار الي ان ايران شهدت زيادة في حجم الاستثمارات الاجنبية التي وصلت الي 6 بالمائة وان كل من استثمر في ايران حصل علي فوائد.

واكد الرئيس احمدي نجاد ان الحظر ليس له ادني تأثير علي مواقف ايران بشأن برنامجها النووي الايراني السلمي .

في جانب اخر من حديثه وفي رد علي سوال حول موقف امريكا من اطلاق ايران سراح المواطنه الامريكية سارا شورد قال الرئيس احمدي نجاد ان الراي العام العالمي ينتظر من امريكا ان تقوم بخطوة وتطلق سراح المواطنين الايرانيين الذين اختطفتهم الحكومة الامريكية من دول العالم ونقلتهم الي اراضيها او الذين اعتقلتهم بشكل غير انساني علي اراضيها.

وحول اهداف زيارته الي سوريا والجزائر والامم المتحدة قال الرئيس احمدي نجاد انه سيبحث مع الرئيس بشار الاسد والرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقه القضايا الاقليمية مثل العراق ولبنان وفلسطين.

و وصف احمدي نجاد علاقات ايران بسوريا والجزائر بالوثيقة والودية مشددا علي المسوولين في ايران يتبادلون وبشكل دائم الزيارات ووجهات النظر مع مسوولي هذين البلدين.

واشار الي انه سيلقي كلمة امام الجمعية العامة للامم المتحدة وسيعقد عددا من اللقاءات الصحفية مع وسائل الاعلام كما سيلتقي الجاليه الايرانيه في الولايات المتحدة وعددا من روساء الدول وسيعقد لقاء مع اساتذة وطلبة احدي الجامعات الامريكية عبر الفيديو.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: