رمز الخبر: ۲۵۷۱۱
تأريخ النشر: 09:49 - 18 September 2010
عصرايران - قال النائب الاول لرئيس الجمهورية، محمد رضا رحيمي: إن العلاقات المتينة بين ايران وتركيا يمكن ان تحل جميع النزاعات في المنطقة وتؤدي الى الازدهار الاقتصادي لجميع الدول.

واضاف رحيمي، يوم الخميس، في كلمة امام ملتقى العمل التركي - الايراني وبحضور رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان: إن العلاقات السياسية الودية بين ايران وتركيا تعود لـ400 عام مضى وبلغت ذروتها اليوم.

وقدم رحيمي تهاني الحكومة والشعب الايراني الصادقة للفوز العظيم والقيم الذي حققه البلد الصديق والجار تركيا وقال ان هذا النصر مدين لشخص يتمتع بالثقافة والشجاعة والكفاءة كالسيد طيب اردوغان، مؤكدا بان دراية السيد اردوغان حملت للشعب والحكومة التركية انتصارات متلاحقة وان ايران ايضا شريكة مع الشعب التركي في انتصاراته.

وابلغ النائب الاول لرئيس الجمهورية، تحيات رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الحارة الى رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان والى الشعب التركي، وقال ان السيد اردوغان زار طهران قبل 10 اشهر أي في 28 تشرين الأول (أكتوبر) 2009 وأسس لصرح قوي ومتين من العلاقات بين تركيا وايران.

واشار رحيمي الى ان ايران وتركيا قررتا رفع حجم التبادل التجاري ليصل الى 30 مليار دولار، وقال ان امكانيات وطاقات جديدة متاحة امام البلدين وايران مستعدة لتقديم مقترحات لتحقيق اهداف البرامج المستقبلية بين البلدين.

واكد بان تركيا تضطلع وبقوة، بدور مهم في المحافل الدولية في ظروف العالم الحالية.

وصرح النائب الاول لرئيس الجمهورية بان كون تركيا بلدا جارا لايران يعد فرصة ثمينة، ووجود ايران القوية الى جانب البلد القوي تركيا يعتبر فرصة ثمينة اخرى.

وقال رحيمي: أبشر التجار الاتراك اليوم بان ايران ستزيل جميع المشاكل التي تعترضهم.
واضاف بان القطاعات الخاصة في تركيا وايران ترتبط بعضها بالبعض الاخر وبسرعة، وقال: علينا ان نساعد في الاسراع بهذا الارتباط.

واكد بان رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية أمر بازالة جميع العراقيل التي تعترض تنمية التجارة بين تركيا وايران، وقال: في عالم اليوم لا يوجد اي صديق بعزة وعظمة تركيا وهذا البلد يشغل المركز الاول لعلاقات ايران السياسية والتجارية.

من جهته، اكد رئيس الوزراء التركي، رجب طيب اردوغان، خلال الملتقى، بان ايران وتركيا عاملا سلام واستقرار في المنطقة، وقال: إن تركيا تحرص على ان تنعم جميع الدول كما ايران وتركيا بالامن والاستقرار.

واضاف اردوغان: كما ان تركيا تعتبر بوابة لايران للدخول الى اوروبا فان ايران تعد اهم بوابة لتركيا للدخول الى اسيا.

واكد بان اقتصاد ايران وتركيا يكمل احدهما الاخر، وقال: إن التقارب والعلاقات الاقتصادية يمكن ان تتطور بين البلدين.

وصرح رئيس الوزراء التركي: إن ايران وتركيا ليستا بلدين جارين فحسب ويتعين تطوير هذه العلاقات الاخوية واعتماد خطوات قوية‌ واساسية وان نحرر تجارتنا.

واعرب عن امله في ان يحمل ملتقى العمل التركي-الايراني، الخير والبركة لاقتصاد البلدين، مشيراً الى وجود صداقة قوية بين ايران وتركيا وقال ان هذه الصداقة تعود الى مئات السنين.

كما اشار رئيس الوزراء التركي الى وجود ثقافة وحضارة ومشتركات واسعة بين ايران وتركيا وقال: انجزنا اعمالا كثيرة بعد فوز حزبنا في الانتخابات الا ان هذه الخطوات لم تكن كافية.

واشار رئيس الوزراء التركي الى زيارته لطهران قبل 10 اشهر وقال: اعلنت في تلك الزيارة بان رقم الـ10 مليارات دولار للتبادل التجاري بين ايران وتركيا، قليل ويتعين رفع هذا الرقم الى 30 مليار دولار خلال خمسة اعوام.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: