رمز الخبر: ۲۵۷۲۸
تأريخ النشر: 12:54 - 18 September 2010
عصرايران - وكالات - اعتبرت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون، أن قيام السلطات الإيرانية بإطلاق سراح الأمريكيين المحتجزين في إيران سيشكل بادرة إنسانية مهمة جدا، من قبل الجمهورية الإسلامية.

وقالت كلينتون، إن الولايات المتحدة شعرت بـ"ارتياح كبير"، بعد قيام السلطات الإيرانية الثلاثاء الماضي، بإطلاق سراح الأمريكية، سارة شورد، التي اعتقلت العام الماضي، مع رفيقين أمريكيين لها هما جوش فتال وشاين باور، ولا يزال الأخيران قيد الاحتجاز.

ووجهت كلينتون الشكر إلى سلطنة عمان وسويسرا، لدورهما في إطلاق سراح الأمريكية الشابة، وتمثل سويسرا المصالح الأمريكية في إيران بسبب عدم وجود علاقات دبلوماسية بين البلدين.

وأضافت كلينتون، نحن مصممون على تأمين عودة جوش وشاين، إن هذين الشابين معتقلان من دون سبب منذ أكثر من عام، وتابعت، إن الإيرانيين سيقومون ببادرة إنسانية مهمة جدا في حال أطلقوا سراح الاثنين، وأضافت، نحن على اتصال بالعديد من الدول التي دعمتنا في جهودنا.

وكان الأمريكيون الثلاثة اعتقلوا في الحادي والثلاثين من يوليو 2009م، بعد أن عبروا الحدود بين العراق وإيران بشكل "غير شرعي" حسب ما تؤكد طهران. واتهمت السلطات الإيرانية الثلاثة بـ"التجسس".

في حين يؤكد الأمريكيون الثلاثة أنهم دخلوا الأراضي الإيرانية خطأ بعد أن ضلوا طريقهم داخل كردستان العراق.

وقالت صحيفة فرنسية، إن هناك بوادر أزمة دبلوماسية جديدة بين إيران وبريطانيا، بعد أن امتنعت طهران عن إرسال سفير جديد لها إلى المملكة المتحدة.

حيث قالت الصحيفة، نقلا عن مصادر دبلوماسية، إن إيران قامت بتخفيض مستوى العلاقات الدبلوماسية مع بريطانيا بعدم إرسال سفير جديد لها بعد انتهاء فترة عمل السفير رسول محيي الدين الذي سيترك لندن خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

وكانت طهران قد قامت العام الماضي بتعيين النائب السابق لوزير الخارجية مهدى صفري، لتولى المنصب، لكنها عدلت عن رأيها في الربيع الماضي، وأرسلته كسفير لها في بكين التي تعد الداعم الأساسي لإيران على الساحة العالمية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: