رمز الخبر: ۲۵۷۴
وحول موضوع الجزر الايرانية الثلاث، شدد جنتي أن الجزر الثلاث تنب الصغرى وتنب الكبرى وابوموسى هي جزء لا يتجزأ من الأراضي الإيرانية، مضيفا ان هناك نوع من سوء الفهم فيما يتعلم بمذكرة التفاهم التي وقعت بين ايران وامارة الشارقة عام 1970 قبل تشكيل دولة الامارات بشأن آلية ادارة جزيرة ابوموسى، مؤكدا التزام طهران بهذه الاتفاقية وان هذا الخلاف لا يعكر صفو العلاقات الايرانية الاماراتية حيث تعتبر ايران الشريك الاول لدولة الامارات.
اكد سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية في الكويت انه يوجد تنافس بين امريكا وفرنسا للحضور في منطقة الخليج الفارسي نظرا لأهميتها العالمية.

وافادت وكالة مهر للانباء نقلا عن صحيفة القبس الكويتية ان سفير ايران في الكويت علي جنتي عقد مؤتمرا صحفيا الاثنين في مقر السفارة بمناسبة الذكرى السنوية الـ 29 لانتصار الثورة الاسلامية في ايران.

وحول موضوع الجزر الايرانية الثلاث، شدد جنتي أن الجزر الثلاث تنب الصغرى وتنب الكبرى وابوموسى هي جزء لا يتجزأ من الأراضي الإيرانية، مضيفا ان هناك نوع من سوء الفهم فيما يتعلم بمذكرة التفاهم التي وقعت بين ايران وامارة الشارقة عام 1970 قبل تشكيل دولة الامارات بشأن آلية ادارة جزيرة ابوموسى، مؤكدا التزام طهران بهذه الاتفاقية وان هذا الخلاف لا يعكر صفو العلاقات الايرانية الاماراتية حيث تعتبر ايران الشريك الاول لدولة الامارات.

واعتبر علي جنتي دعوة قطر لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية للمشاركة في قمة الدوحة بانها كانت مبادرة طيبة لتعزيز العلاقات بين ايران ودول مجلس تعاون الخليج الفارسي، مضيفا ان احمدي نجاد قدم اقتراحات لمجلس التعاون في عدد من القضايا الاقتصادية والامنية والاجتماعية، لاقت ترحيبا حكوميا وشعبيا من جميع دول الخليج الفارسي.

واشار الى العلاقات السورية الايرانية معتبرا بأنها علاقات متجذرة وتاريخية تقوم على اساس الشراكة الاستراتيجية في الرؤي والمقاومة ضد الصهيونية مؤكدا ان طهران مهتمة بالامن والاستقرار في لبنان، اضافة الى اهتمامها باستتباب الامن والاستقرار في العراق.

وبشأن التقارب الايراني المصري، صرح علي جنتي "نحن نعتبر مصر دولة اسلامية كبرى لها وزنها في المنطقة، وايران ترغب باعادة العلاقات"، مضيفا انه ربما تكون هناك بعض العوائق التي حالت دون اعادة العلاقات إلى مجاريها الطبيعية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: