رمز الخبر: ۲۵۷۶
واضاف حسيني ان نوع التعامل الصادر من هذه الدول لا يقتصر على بعد خاص، اي ان هذه الدول تعمم المنحى السياسي غير المنطقي الذي تعتمده تجاه تجاه الجمهورية الاسلامية الايرانية على سائر الابعاد العلمية والثقافية والجامعية والاقتصادية.
اكد المتحدث باسم وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية انه من المؤسف تتعامل بعض الدول بشكل سياسي مع كل القضايا حتى مع القضايا العلمية.

وقال محمد علي حسيني في حوار اجراه معه مراسل وكالة مهر للانباء حول التعامل اللااخلاقي لبعض الدول مع الشخصيات العلمية الايرانية ان بعض الدول تتعامل بشكل غير منطقي مع المواضيع العلمية وتسعى الى تسييس القضايا العلمية والتقنية في ايران.

واضاف حسيني ان نوع التعامل الصادر من هذه الدول لا يقتصر على بعد خاص، اي ان هذه الدول تعمم المنحى السياسي غير المنطقي الذي تعتمده تجاه تجاه الجمهورية الاسلامية الايرانية على سائر الابعاد العلمية والثقافية والجامعية والاقتصادية.

وتابع ان ما نؤكده في جميع المجالات والحوارات وخاصة في الاوساط العلمية والسياسية الاقليمية والدولية هو ان تتحلى التوجهات والسلوكيات بقدر اكبر من العقلانية والمنطق.

وحول كيفية تصرف الملحقين العلميين في السفارات الايرانية بالخارج، قال حسيني ان احد الوظائف الرئيسية لسفارات الجمهورية الاسلامية الايرانية في خارج البلاد هو التعرف على مجالات التعاون العلمي والجامعي وتبادل الاساتذة والطلبة الجامعيين نظرا الى المستوى العلمي للجامعات في البلد المضيف.

وتابع ان السفارات الايرانية تنقل تقييماتها في هذا المجال الى الاجهزة المعنية ومنها وزارة العلوم والابحاث والتقنية وتقوم بالاعداد لمذكرات تفاهم او اتفاقيات للتعاون لكي يوقع عليها مسؤولو البلدين، مضيفا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لديها حاليا تعاون علمي وجامعي في مختلف المجالات مع كثير من بلدان العالم.

واكد ان هنالك تعاون وتواصل وثيق في هذا المجال بين وزارة الخارجية ووزارة العلوم والابحاث والتقنية في الجمهورية الاسلامية الايرانية، مشددا ان احد مجالات المساعي التي تبذلها وزارة الخارجية تتركز حول القضايا الدولية والاقتصادية، مضيفا ان ممثليات الجمهورية الاسلامية الايرانية في الخارج تبذل جهودا كبيرة من اجل ايجاد الارضيات والفرص للتعاون بين ايران وسائر دول العالم في مختلف المجالات.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: