رمز الخبر: ۲۵۷۶۱
تأريخ النشر: 09:19 - 20 September 2010
عصرايران - وكالات - حذر مسؤول عسكري إيراني، أمس الأحد، من حرب أمريكية وشيكة ضد بلاده، داعياً إلى اليقظة لصد أي هجوم . وأعربت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون عن أملها في أن يسيطر قادة “مسؤولون” على الوضع في إيران .

ونقل تلفزيون “برس .تي .في” الإيراني الناطق بالإنجليزية عن نائب قائد قوات الحرس الثوري الجنرال غلام علي رشيد قوله، إنه في “ظل التهديدات الحالية” عندما تواصل “إسرائيل” والولايات المتحدة “قرع طبول الحرب يومياً . . لن يكون من المبالغة القول إننا على حافة حرب في المستقبل القريب” وقال إنه لا يعتقد أن القادة العسكريين الأمريكيين سيرتكبون خطأ استراتيجياً بشن حرب شاملة “لأن الجيش الأمريكي غير قادر على شن حرب برية ضد إيران” .

وقالت كلينتون في مقابلة مع شبكة “إيه .بي .سي” الأمريكية بثتها أمس الأحد، “يمكنني أن آمل فقط بأن تبذل جهود داخل إيران من قبل قادة مدنيين ودينيين مسؤولين للسيطرة على أجهزة الدولة” . وقالت كلينتون إن الجيش وحرس الثورة وميليشيات ومؤسسات عسكرية أخرى تعزز سيطرتها على الجمهورية الإسلامية . أضافت “أعرف أن هذا الأمر يثير قلق الناس داخل إيران” .

وأشارت إلى أن إدارة الرئيس باراك أوباما تحاول مساعدة الإيرانيين في الداخل وأجرت محادثات مع خبراء إيرانيين للحصول على آراء مختلفة .

وأشادت الوزيرة الأمريكية بالعقوبات الاقتصادية التي فرضها مجلس الأمن الدولي على إيران في يونيو/حزيران، مؤكدة أنها “مؤلمة جداً” . وقالت إن “المعلومات التي تصل إلينا تشير إلى أن النظام قلق جداً من تأثيرها في نظامهم المصرفي ونموهم الاقتصادي” .

إلى جانب ذلك طلب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد من واشنطن في مقابلة، إطلاق سراح ثمانية مواطنين إيرانيين معتقلين “بطريقة غير شرعية في الولايات المتحدة” . وقال في مقابلة مع شبكة التلفزيون الأمريكية “إيه .بي سي” بثتها أمس الأحد “لن يكون أمراً غير مناسب الطلب من الحكومة الأمريكية القيام بمبادرة إنسانية لإطلاق سراح الإيرانيين الذين أوقفوا واعتقلوا بطريقة غير مشروعة في الولايات المتحدة” .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: