رمز الخبر: ۲۵۷۷
واضاف النائب الاول لرئيس الجمهورية "ان المستعمرين سعوا طوال التاريخ الى إبقاء بلدنا متخلفا والايحاء بعجز البلاد من خلال بث فكرهم الاستبدادي, حتى انه خلال القرن الماضي لاسيما في العهد البهلوي فقد العلم قيمته وبات العلماء مبهورون بالمظاهر العلمية الغربية وتوجهوا الى التقليد العلمي بدلا من ان ينتجوا ويبدعوا".
أكد النائب الاول لرئيس الجمهورية برويز داوودي ان قادة الاستكبار العالمي قلقون من النمو العلمي في ايران ويهددوننا ويعاقبوننا على ذنب الأبحاث والإبداع, مشددا ان الشعب الايراني لن يتراجع مطلقا وهو يسير الى الامام بسرعة مضطردة.

وأفاد مراسل وكالة مهر للانباء ان الدكتور داوودي أشار في كلمة القاها صباح اليوم الثلاثاء خلال مهرجان الخوارزمي الدولي الحادي والعشرين, الى ان الإسلام أكد على طلب العلم كثيرا حتى انه فضل مداد العلماء على دماء الشهداء بالرغم من الدرجة العالية للشهادة في سبيل الله.


واضاف النائب الاول لرئيس الجمهورية "ان المستعمرين سعوا طوال التاريخ الى إبقاء بلدنا متخلفا والايحاء بعجز البلاد من خلال بث فكرهم الاستبدادي, حتى انه خلال القرن الماضي لاسيما في العهد البهلوي فقد العلم قيمته وبات العلماء مبهورون بالمظاهر العلمية الغربية وتوجهوا الى التقليد العلمي بدلا من ان ينتجوا ويبدعوا".


وتطرق داوودي الى التطور العلمي الذي حققته البلاد بعد انتصار الثورة الاسلامية الايرانية, معتبرا ايران أصبحت في عداد الدول الأولى في بعض المجالات.

وأكد الدكتور داوودي ان ايران أصبحت ولأول مرة الدولة الاولى في المنطقة في سبعة فروع علمية, وقال "لقد أحرز بلدنا عالميا المراتب العلمية التالية, الثانية عشر في فرع الرياضيات والرابعة عشر في فرع الميكانيك والسادسة عشر في البوليمرات (الجزيئات الكبيرة) والثامنة عشر في فرع الكيمياء والحادية والعشرين في فرع الهندسة الكيمياوية والسادسة والعشرين في علم النانو والسابعة والعشرين في الطب, وفي جميع هذه الفروع السبعة أحرز بلدنا المرتبة الأولى بين دول المنطقة في العام 2007".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: