رمز الخبر: ۲۵۷۹۶
تأريخ النشر: 09:46 - 21 September 2010
عصرايران - قال السفير الإيراني لدى الصين أمس الاثنين/ 20 سبتمبر الحالي/لوكالة أنباء (شينخوا)، إنه يمكن لكل من إيران والصين أن يكملا بعضهما البعض، في ظل امتيازات اقتصادية مختلفة، في العديد من المجالات.

وقال السفير مهدي سفاري في لقاء مع وكالة أنباء (شينخوا) في وقت متأخر أمس (الأحد)، إن هناك امكانية كبيرة للتعاون الإيراني الصيني.

وأضاف قائلا "إن العلاقات بين إيران والصين تعود إلى أكثر من ألفي عام، وإن الدولتين تعرفان بعضهما البعض، خاصة من خلال طريق الحرير"، فى إشارة إلى الطريق القديم للتجارة والتبادل التجاري، الذي بدأ من الصين وامتد نحو الغرب للوصول إلى منطقة البحر المتوسط.

وقال سفاري، وهو دبلوماسي إيراني بارز كان أحد نواب وزراء الخارجية قبل توليه منصبه سفيرا لبلاده لدى الصين في وقت سابق من العام الجارى،"إن البلدين ليس لديهما حدود مشتركة، ولكن العلاقات جاءت من خلال التجارة والتبادل التجاري".

وأضاف قائلا إن إيران والصين يتمتعان بالفعل بعلاقات جيدة في مختلف المجالات، مضيفا أنه سيحاول الحفاظ على العلاقات والنهوض بها إلى مستوى "رائع".

وقال إن العلاقات الإيرانية -الصينية لاتتمتع فقط بتاريخ طويل، ولكن لديها أيضا آفاق مشرقة، و"أعتقد أن إمكانات البلدين تكمل بعضها بعضا "وأعطى أولوية للتعاون فى مجال الطاقة .

وإلى جانب التجارة الثنائية، فإنه أعرب عن ثقته بإمكانية وصول التجارة إلى 40 و50 مليار دولار أمريكي سنويا في المستقبل، مقارنة بالقيمة الحالية التي تبلغ 30 مليار دولار.

واقترح سفاري أيضا توسيع التعاون السياحي بين البلدين فى إطار دعم جهود التبادلات بين شعبى البلدين.

وقال سفاري إن إيران ليست فقط غنية بالآثار الثقافية التاريخية والمشاهد الطبيعية، ولكنها مشهورة أيضا بالمناظر الطبيعية المتنوعة من الصحراء إلى الغابة.

وسيجري لي تشانغ تشون، عضو اللجنة الدائمة للمكتب السياسى للجنة المركزية للحزب الشيوعى الصينى، زيارة رسمية إلى إيران في وقت لاحق من الشهر الجاري،تليبة لدعوة من الحكومة الإيرانية.

وقال السفير إن زيارة لي ستمهد الطريق لزيارات مستقبلية لكبار القادة الصينيين إلى إيران في المستقبل، مضيفا أنه يعتقد بأن زيارة لي يمكن ان توثق العلاقات بين البلدين بشكل أكبر.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: