رمز الخبر: ۲۵۸۱۲
تأريخ النشر: 13:06 - 21 September 2010
عصرايران -  اكد الرئيس الايراني احمدي نجاد ان مزاعم الغربيين حول الدفاع عن حقوق الانسان لا اساس لها من الصحه متسائلا لماذا يشن الغرب هجوما عنيفا علي ايران بسبب الايرانيه سكينه اشتياني رغم عدم صدور حكم نهائي بحقها في وقت تنتظر فيه 53 امراه امريكيه تنفيذ حكم الاعدام .
   
و قال الرئيس احمدي نجاد خلال استقباله عددا من الشخصيات الاسلاميه و العلماء المسلمين الامريكيين من الموسف ان شعار مكافحه الارهاب تحول اليوم الي مكافحه الامه الاسلاميه مضيفا ان قوات الناتو شنت الحرب علي افغانستان بذريعه احداث 11 سبتمبر و قتلت الآلاف من ابناء الشعب الافغاني المظلوم .

و اشار الرئيس الايراني الي مقتل نحو مليون عراقي بسبب احتلال هذا البلد الاسلامي و اعرب عن اعتقاده بان الغربيين حاولوا الثأر من المسلمين و ليس من الارهابيين .

و اكد ان ايران تؤمن بمبدأ الوحده بين المسلمين وان العالم الاسلامي بحاجه الي الوحده اكثر من اي زمن آخر .

و انتقد الرئيس احمدي نجاد السياسه الاميركيه و قال ان الولايات المتحده تضحي بجميع القيم الالهيه و الانسانيه من اجل الحفاظ علي نظامها الراسمالي .

و جدد رغبه ايران في الحوار و قال كانت ايران منذ البدايه اهلا للحوار ولكن ينبغي ان يكون الحوار واضحا و ان يجري امام الجميع و قد اكدنا ذلك منذ مجيء الرئيس باراك اوباما الي سده الحكم و كنا نتوقع حدوث تغييرات اساسيه في الولايات المتحده و لكن هيمنه الصهاينه علي هذا البلد حال دون ذلك .

و اكد بان ايران تعتبر تقديم الدعم للشعوب المضطهده و خاصه في فلسطين واجب شرعي و اوضح بان الضغوط التي يوجهها الغرب ضد ايران نابعه من رفض ايران للكيان الصهيوني .

و تطرق الرئيس احمدي نجاد الي قرار ايران في اطلاق سراح الامريكيه ساره شورد وقال ان طهران اتخذت هذا القرار من جانب واحد لدوافع انسانيه في وقت تحتجز فيه الولايات المتحده ثمانيه ايرانيين ابرياء في سجونها .

و شجب الرئيس الايراني الاساءه للقران الكريم في الولايات المتحده معتبرا هذه الجريمه بانها تعكس غضب منفذيها من الاسلام و القران الكريم و الانسانيه .

و جدد الرئيس احمدي نجاد التاكيد بان النظام الراسمالي يسير نحو الزوال .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: