رمز الخبر: ۲۵۸۵۳
تأريخ النشر: 10:27 - 23 September 2010

ریانووستی - أنهت روسيا جدلا استمر منذ عام 2007 حول توريد أسلحة إلى إيران، إذ أصدر الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف أمس الأربعاء مرسوما يحظر تسليم إيران منظومات دفاع جوي صاروخية من طراز "س- 300" وأسلحة أخرى مثل الدبابات والمدرعات والطائرات الحربية، وذلك وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي الذي يحظر تصدير أسلحة محددة إلى إيران.

وكان من المفروض أن تحصل إيران بموجب العقد الذي تم توقيعه في عام 2007 على خمس كتائب من صواريخ "س-300 ب م أو-1"، إلا أن روسيا أعلنت رسميا بعد أسبوع من صدور قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1929 أن الحظر الذي فرضه ذلك القرار ينطبق على منظومة "س-300" أيضا.

وطالما تمنى الإيرانيون أن يحصلوا على هذا السلاح الذي يفوق كفاءة نظام "باتريوت" الأمريكي، إلا أن تمنياتهم لم تتناسب مع إمكانات روسيا السياسية، إذ لا يمكن لروسيا إلا أن تأخذ بعين الاعتبار موقف الأطراف المعنية الأخرى، وعلى الأخص الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل اللتين أعلنتا أن وصول صواريخ "س-300" الروسية إلى إيران سيخل بميزان القوى في المنطقة وأن الإيرانيين سيحمون منشآتهم النووية من هجوم جوي محتمل بمساعدة هذه الصواريخ.

وهناك معلومات مفادها أن موسكو أبلغت واشنطن قبل عام باستعدادها لعدم تنفيذ هذا العقد.

وبالمناسبة تتمسك روسيا بالتزاماتها العسكرية نحو دول أخرى في هذه المنطقة. فقد فشل الإسرائيليون والأمريكيون في إقناع روسيا بعدم توريد صواريخ "ياخونت" المضادة للسفن الحربية إلى سورية، إذ أكد وزير الدفاع أناتولي سيرديوكوف أثناء وجوده في واشنطن في نهاية الأسبوع الفائت أن روسيا ستنفذ عقد توريد هذه الصواريخ إلى سورية.

المنتشرة:
قيد الاستعراض: 0
لايمكن نشره: 0
محمد
20:19 - July 01, 1389
0
1
لقد اظهرت روسيا بموقفها هدا انها لاتمتلك المصداقية والانسب لايران بعد هدا ان تاخد زمام المبادرة وتصنع هده الصواريغ بالكفاءة المطلوبة وبهدا ستكتسب احترام الصديق وسيخسأ الاعداء
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: