رمز الخبر: ۲۵۸۷
وقال : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وفنزويلا تقفان دوما جنبا الى جنب وان انجازات كل منهما هي ملك لشعبي البلدين.
اكد رئيس الجمهورية الدكتور محمود احمدي نجاد ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وفنزويلا تقفان في خندق واحد في مواجهة نظام الهيمنة , مضيفا تتزايد حاليا الانجازات التي يحققها شعبا البلدين.

وافادت وكالة مهر للانباء ان رئيس الجمهورية الدكتور محمود احدي نجاد اكد خلال استقباله وزيري الصناعة والمناجم , والاقتصاد الوطني الفنزويليين , ان مقارعة الامبريالية بالرغم من وجود بعض الصعاب , ستحقق في نهاية المطاف نتائج ايجابية والنصر.


وقال : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وفنزويلا تقفان دوما جنبا الى جنب وان انجازات كل منهما هي ملك لشعبي البلدين.

واوضح رئيس الجمهورية ان ايران وفنزويلا في الوقت الحاضر تتمتعان بنمو اقتصادي مضطرد بالرغم من العراقيل التي تضعها الامبريالية , مضيفا : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ليست لديها اية قيود في وضع امكانياتها وانجازاتها الاقتصادية والصناعية والزراعية تحت تحت الدول الصديقة ومن بينها فنزويلا.

واشار احمدي نجاد الى الدور الرئيسي الذي تؤديه الروابط المصرفية في توسيع العلاقات الاقتصادية بين طهران وكاراكاس , مضيفا : ان اقامة معارض مشتركة من قبل ايران ودول امريكا اللاتينية ستكون صلة مفيدة ومثمرة.

من جانبهما قدم وزيرا الصناعة والمناجم , والاقتصاد الوطني الفنزويليين في هذا اللقاء تهانيما بمناسبة ذكرى انتصار الثورة الاسلامية , واشارا الى التطورات الهائلة التي حققتها ايران بعد انتصار الثورة , داعيين الى الاستفادة من التجارب والامكانيات التي تملكها الجمهورية الاسلامية الايرانية في شتى المجالات.

واشار وزير الصناعة والمناجم الفنزويلي ردلفو سانس الى التطور الذي حققته بلاده في المجالات المختلفة بالتخلص من التبعية للامبريالية , مشيرا الى ان صهر الحديد والالمنيوم والمكائن والسيارات هي من ضمن المجالات العديدة لتنمية التعاون بين طهران وكاراكاس.

كما اعتبر وزير الاقتصاد الوطني الفنزويلي بدرو موريه ‌خوند ان التعاون المصرفي بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وفنزويلا له دور مؤثر للغاية في تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: