رمز الخبر: ۲۵۸۸۳
تأريخ النشر: 09:44 - 25 September 2010
Photo
عصرايران - (رويترز) - اتفقت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) وحركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الجمعة على المساعدة في استئناف الجهود المصرية الرامية الي رأب صدع بين الحركتين يقوض القضية الفلسطينية.

وقال اعلان مشترك صدر بعد اجتماع عقد في ساعة متأخرة ليلة السبت بين خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس ومسؤول فتح عزام الاحمد في العاصمة السورية انه تم التوصل الى اتفاق بشأن منهج واتخاذ خطوات تجاه المصالحة.

وقال البيان الذي تلاه موسى ابو مرزوق نائب مشعل انه تم بالفعل حل عدة نقاط عالقة .

وجاء هذا الاجتماع في الوقت الذي استؤنفت فيه المحادثات المباشرة بين السلطة الفلسطينية واسرائيل والتي تعارضها حماس في واشنطن هذا الشهر.

وقال عزت الرشق عضو المكتب السياسي لحماس ان الجانبين سيلتقيان في دمشق الشهر المقبل في محاولة لحل الخلافات بشأن "ورقة مصالحة" مصرية.

واردف قائلا للصحفيين انه كان اجتماع ايجابي.

ورفضت حماس سابقا الوثيقة ورفضت الذهاب للتوقيع عليها في القاهرة لانها اعتبرتها منحازة لصالح فتح وقد تسفر عن احتفاظ فتح بالسيطرة على اجهزة الامن الفلسطينية الرسمية.

ويعيش الرشق في المنفى في سوريا مع مشعل واعضاء كبار اخرين في حماس.

ودعت سوريا الى دور امريكي لاستئناف محادثاتها مع اسرائيل ولكن واشنطن اوضحت انها تريد ان تستغل دمشق تأثيرها على حماس لدعم المحادثات بين عباس المدعوم من الغرب واسرائيل.

وتهدد بالفعل قضية البناء الاستيطاني الاسرائيلي في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين بوقف المحادثات التي تشرف عليها الولايات المتحدة والتي تهدف الى التوصل لاتفاقية سلام في غضون عام.

واخفقت الوساطة المصرية التي بدأت قبل عامين لرأب الصدع بين حماس وحركة فتح .

ولكن رئيس المخابرات المصرية عمر سليمان التقى مع مشعل في السعودية هذا الشهر وحث على استئناف الاجتماعات بين الجماعتين.

واحتفظت حماس بخط مع مصر على الرغم من ان مصر تساعد في فرض تطبيق حصار اسرائيلي على قطاع غزة وتدعم عباس.

ونشبت حرب اهلية بين حماس وفتح في 2007 اسفرت عن سيطرة حماس على غزة وتوسيع فتح نفوذها في الضفة الغربية بدعم امريكي.

 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: