رمز الخبر: ۲۵۸۹
وأعرب البرادعي عن أمله في أن يشهد عام 2008 انفراجة في الموضوع النووي الايراني, مشددا على أن اللجوء للخيار العسكري سيعقد المشكلة أكثر مما هي وقال إن أي شخص يفكر في استخدام الخيار العسكري ضد إيران يجب أن يعلم أن ذلك سيؤدي إلى انزلاق منطقة الشرق الأوسط إلى حالة مفرغة من العنف.
أشار مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي في تصريح صحفي الى أن هناك تقدما يتم إحرازه بشأن المفاوضات حول الموضوع النووي الإيراني, مؤكدا على حق إيران فى تخصيب اليورانيوم واستخدامه بشكل سلمي.

وأفادت وكالة مهر للانباء نقلا عن وكالة الانباء القطرية ان البرادعي أشار في حديث صحفي أمس الثلاثاء الى الحملة التى تقودها قيادات الكيان الصهيوني عليه بزعم انحيازه لإيران, قائلا "هذه الاتهامات لم أرد عليها لأنني أرد فقط على الانتقادات الموجهة لعملي بأسلوب موضوعي سواء من إسرائيل أو غيرها".

وأعرب البرادعي عن أمله في أن يشهد عام 2008 انفراجة في الموضوع النووي الايراني, مشددا على أن اللجوء للخيار العسكري سيعقد المشكلة أكثر مما هي وقال إن أي شخص يفكر في استخدام الخيار العسكري ضد إيران يجب أن يعلم أن ذلك سيؤدي إلى انزلاق منطقة الشرق الأوسط إلى حالة مفرغة من العنف.

وأضاف أنه إذا ضربت إيران وهي لا تفكر في القيام بصنع سلاح نووي ستقدم على ذلك الفعل بسبب شعورها بأن أمنها القومي يتعرض للتهديد.

وأوضح أن هناك تقدما يتم إحرازه بشأن المفاوضات حول الموضوع النووي الإيراني, مشيرا إلى أن تقرير الاستخبارات الأمريكية بشأن إيران أيد ما قاله سابقا من أنه لا توجد دلائل على أن هناك برنامجا فعالا لصنع السلاح النووي في إيران, مؤكدا في الوقت نفسه على حق إيران فى تخصيب اليورانيوم واستخدامه بشكل سلمي.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: