رمز الخبر: ۲۵۹۱۵
تأريخ النشر: 11:04 - 26 September 2010
عصرايران - أكدت إيران أمس ان شبكة الكومبيوتر في عدد من الوحدات الصناعية أصبحت ضحية «إرهاب إلكتروني» بعد أصابتها بفيروس «ستوكس نت». وكانت تقارير قد كشفت أخيرا عن أن خبراء أمن كومبيوتر يعكفون على دراسة سلاح إلكتروني جديد هو قنبلة ذكية عبارة عن فيروس ربما يكون قد صمم خصيصا لتخريب منشأة نووية إيرانية.

وتناقلت تقارير إعلامية من طهران أمس أن وكالة الطاقة الذرية الإيرانية تبذل جهودا حثيثة لمكافحة فيروس «ستوكس نت» الذي يتغلغل في النظم الكومبيوترية وبرامج التحكم والإشراف الصناعية التي تنتجها شركة «سيمنز» الهندسية الألمانية. وقال كبير خبراء الأمن المعلوماتي الأميركي إن الولايات المتحدة «تدرس وتحلل برنامج «ستوكس نت» - وهو دودة كومبيوترية - إلا أنها لا تعرف الجهة التي صممته، وأرسلته».

ونقلت وكالة أنباء «مهر» الإيرانية عن مسؤول في تكنولوجيا المعلومات في وزارة المناجم والثروة المعدنية الإيرانية قوله: «إن 30 ألف جهاز كومبيوتر موجود في وحدات صناعية أصيب بالفعل بالفيروس». وقال محمود علي للوكالة: «إن وحدات التحكم الصناعية الإيرانية صنعتها شركة (سيمنز) الألمانية، وفيروس «ستوكس نت»مصمم للهجوم على هذه الأنظمة تحديدا ونقل البيانات السرية للخارج». وأفادت تقارير بإنشاء عدد من الوزارات لمقر مشترك لمكافحة «فيروسات التجسس» وتجنب مزيد من الضرر للبيانات الصناعية السرية. إلى ذلك، أغلق بازار طهران وهو اكبر سوق ايراني ابوبه أمس احتجاجا على خطط الحكومة لرفع ضريبة القيمة المضافة، وذلك في خطوة تمثل تحديا جديدا للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: