رمز الخبر: ۲۵۹۱۹
تأريخ النشر: 11:13 - 26 September 2010
واضافت الصحيفة الالمانية في تقرير ان احدث الاحصاءات والارقام تشير الى ان الصادرات الالمانية الى ايران لم تنخفض مقارنة بفترة ما قبل العقوبات فحسب بل ازدادت في الاشهر الستة الاولى من العام الحالي.
عصر ايران – كتبت صحيفة "دويتشة ولة" الالمانية ان الشركات الالمانية غير مستعدة لتطبيق العقوبات على ايران ولا ترغب بقطع علاقاتها التجارية والاقتصادية مع طهران.

واضافت الصحيفة الالمانية في تقرير ان احدث الاحصاءات والارقام تشير الى ان الصادرات الالمانية الى ايران لم تنخفض مقارنة بفترة ما قبل العقوبات فحسب بل ازدادت في الاشهر الستة الاولى من العام الحالي.

واستندت الى ارقام دائرة الاحصاء الفدرالية الالمانية لتقول ان الالمان صدروا خلال هذه المدة مليار و 900 مليون يورو من السلع الى ايران. وهذا الرقم يسجل زيادة بنسبة 14 بالمائة مقارنة بالفترة المماثلة ما قبل العقوبات. وبناء على هذا التقرير فان الشركات الالمانية المنتجة للمواد الكيماوية غير مستعدة لتطبيق العقوبات وتريد مواصلة التعاون مع ايران.

من جهة اخرى افادت صحيفة "فايننشال تايمز" ان شركتين المانيتين كبيرتين لانتاج المواد الكيماوية وهما باير و BASF عازمتان على مواصلة التعاون مع ايران والابقاء على فروعهما فيها رغم العقوبات الدولية.

واضافة الى هاتين الشركتين، فان شركة ست – اف الالمانية قد احدثت قبل 10 اعوام مصنعا بالقرب من طهران يقوم بانتاج علب التروس للحافلات. وهذه الشركة لا تبدي رغبة في اغلاق خط انتاجها في ايران.

واضافت الصحيفة انه على الرغم من الصعوبات السياسية، فان ايران تعتبر بلدا جيدا بالنسبة لرجال الاعمال الالمان وذلك بسبب سكانها الشبان ومصادرها الهائلة من النفط والغاز والامكانات الكبيرة للاستثمار في منشاتها الصناعية وان العديد من الشركات الالمانية اعلنت انها ان قطعت علاقاتها التجارية مع ايران فان ذلك ياتي بسبب الضغوطات التي تمارس عليها.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: