رمز الخبر: ۲۵۹۲۱
تأريخ النشر: 11:23 - 26 September 2010
Photo

عصرايران - (رويترز) - ندد خوزيه راموس هورتا رئيس تيمور الشرقية الحائز على جائزة نوبل للسلام يوم السبت بتلميح الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الى ان الولايات المتحدة هي التي تقف وراء هجمات 11 سبتمبر ايلول بوصفه "بذاءة."

وكان هذا اقوي انتقاد حتى الان خلال الدورة الحالية للجمعية العامة للامم المتحدة لتأكيد احمدي نجاد في الجمعية يوم الخميس بان معظم الناس يعتقدون ان واشنطن مسؤولة عن الهجمات التي وقعت بطائرات مخطوفة واسقطت مركز التجارة العالمي في نيويورك واصابت مبنى البنتاجون خارج واشنطن.

ووصف راموس هورتا تصريحات احمدي نجاد بانها "احدث تلفيقاته الفكرية" وقال ان " ما قاله الرئيس احمدي نجاد في هذا المنتدى فيما يتعلق بالهجمات الارهابية على مركز التجارة العالمي بذاءة.

"لقد تمادي مثلما فعل مرات كثيرة من قبل في هذه الجمعية وفي منتديات اخرى عندما شكك في حقائق المحرقة."

ومهاجمة الزعماء الاخرين بالاسم امر غير معتاد في الامم المتحدة على الرغم من ان نيك كليج نائب رئيس الوزراء البريطاني تحدث عن " تصريحات/احمدي نجاد/ الغريبة والهجومية واللافتة للانتباه" خارج الجمعية العامة للامم المتحدة كما وصف الرئيس الامريكي باراك اوباما هذه التصريحات بانها بغيضة وغير مبررة.

وبشأن الشرق الاوسط وصف راموس هورتا حركة المقاومة الاسلامية/حماس/ المسيطرة على قطاع غزة وحزب الله اللبناني بانهما"حركتان شعبيتان حقيقيتان" وقال ان وصمهما بالارهاب ليس "سياسة سليمة" ولكنه دعا ايضا حماس الى الاعتراف باسرائيل.

ووصف ايضا حركة طالبان الافغانية بانها"حركة شعبية."

وفي كلمة شاملة دعا راموس هورتا اوباما ايضا الى الافراج عن خمسة من عملاء المخابرات الكوبية معتقلين في الولايات المتحدة منذ عام 1998 ورفع الحصار الاقتصادي الامريكي عن كوبا.

وصدرت احكام بالسجن لفترات طويلة ضد الخمسة بسبب صلتهم باسقاط الطائرات العسكرية الكوبية طائرتين صغيرتين لكوبيين معارضين للحكم الشيوعي الكوبي يتخذون من فلوريدا مقرا لهم.

ويبلغ عدد سكان تيمور الشرقية الصغيرة والفقيرة نحو مليون نسمة. وظلت تيمور مستعمرة برتغالية لفترة طويلة ثم قامت اندونيسيا باحتلالها عام 1975 ولكنها نالت استقلالها عام 2002. وكان راموس هورتا فائزا مشتركا بجائزة نوبل للسلام عام 1996 لجهوده من اجل شعب بلاده.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: