رمز الخبر: ۲۵۹۶
وقال انه طالما لم يتم تسوية القضية بصورة جذرية فان الازمة ستستمر في فلسطين موضحا ان الذين يكذبون ويدعمون المحتلين بشكل سافر ويسكتون عن جرائم الاحتلال سيتضررون على المدى البعيد.
عصر ايران – قال الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد ان ايران تعتبر اليوم قوة عالمية تسير بسرعة على طريق تحقيق التقدم ولذلك فان الفرصة متاحة للدول الاوروبية لكي تعيد النظر في سياستها تجاه ايران.

واشار احمدي نجاد في مقابلة مع صحيفة "لوموند" الفرنسية الى حاجة الدول للطاقة النووية للاغراض السلمية معتبرا ان جعل الطاقة النووية رديفا للقنبلة الذرية هو ظلم للبشرية.

وقال ان بعض الدول الغربية واميركا قامت من خلال التدخل في شؤون المنظمات الدولية باصدار قرار ضد النشاطات النووية السلمية الايرانية واضرت بالتالي بمصداقية مجلس الامن الدولي.

وفي معرض اشارته الى تطورات الوضع في الشرق الاوسط قال احمدي نجاد ان تدخل اميركا وبعض الدول الاوروبية في قضايا المنطقة ادى دائما الى اثارة الصراع بين المجموعات.

ورفض الرئيس الايراني ادعاء رئيس تحرير "لوموند" من ان ايران لا تدعم عملية احلال الاستقرار في الشرق الاوسط وقال ان ايران تدعم الحكومة الفلسطينية المنبثقة عن اصوات الشعب الفلسطيني معربا عن اسفه لان بعض الدول الاوروبية ساهمت في قمع ومقاطعة حكومة حماس المنبثقة عن الشعب.

وقال انه طالما لم يتم تسوية القضية بصورة جذرية فان الازمة ستستمر في فلسطين موضحا ان الذين يكذبون ويدعمون المحتلين بشكل سافر ويسكتون عن جرائم الاحتلال سيتضررون على المدى البعيد.

وتابع ان الدول الغربية لا تعير اهتماما لحقوق الشعب الفلسطيني قائلا ان الدول التي تدعم محتلي فلسطين تتدخل على هيئة المنقذ وهذا يعيق تسوية القضية الفلسطينية.

وحول لبنان قال الرئيس الايراني ان لبنان بلد مستقل ولا يجب التدخل في شؤون الشعب اللبناني قائلا ان ايران ترحب باي برنامج من شأنة ان يدعم سيادة لبنان الوطنية ووحدته الوطنية واستقلاله.

وفيما يتعلق باميركا قال احمدي نجاد انه اذا جرت انتخابات حرة وبخيارات عديدة في اميركا فان الشعب الامركي يطالب بايجاد تغييرات مختلفة في السياسات الامريكية.

وقال ان الشعب الامريكي لا يحب ان يحدث قتل في العالم باسمه وان يصبح ممقوتا في العالم بسبب اداء ساسته.

واضاف ان طهران سترحب بالادارة التي تقوم على اساس ارادة الشعب والاحترام المتبادل والعدالة في اميركا قائلا ان سياسة الادارة الامريكية المقبلة لو كانت تقوم على الهيمنة فان مصيرها سيكون نفس مصير الادارة الحالية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: