رمز الخبر: ۲۵۹۹۳
تأريخ النشر: 10:33 - 28 September 2010
عصرايران - الوفاق - أكد الرئيس اللبناني، ميشال سليمان، أن ايران دولة صديقة للبنان، وقال: لقد سمعتُ من الرئيس أحمدي نجاد الحرص على الدولة اللبنانية وأهمية رص الصف اللبناني وعدم السماح بأن يكون لبنان ساحة للصراعات الاقليمية، لافتاً الى أن الزيارة المرتقبة للرئيس الايراني للبنان هي لتحسين مستوى العلاقة بين البلدين على كافة المستويات، وهي زيارة من دولة الى دولة، وهذا أمر طبيعي. وشدد الرئيس سليمان، في حديث الى قناة الجديد اللبنانية أمس، على أن المطلوب من المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، أن تستعيد مصداقيتها لدى الرأي العام، بابتعادها عن التسييس، لافتاً الى أن المحكمة تمّ إقرارها في مجلس الأمن وطرحت على طاولة الحوار في لبنان منذ العام 2006 ولكن هذا لم يمنع احتدام السجال حولها، وهذا يعود الى سببين: الأول يعود الى طريقة معالجة موضوع الضباط الأربعة التي لم تلقَ استحساناً لدى الرأي العام والثاني يعود الى التسريبات التي تصدر حول هذه المحكمة.

ورداً على سؤال عن التخوف من حرب في لبنان إذا اتهم القرار الظني حزب الله، شدّد على أن الحرب تقع إذا أردنا الحرب، المهم كيفية التعاطي بروية، والاستعجال ليس مفيداً، والقضية لا تحتمل الظن، ويجب أن يكون هناك المزيد من التدقيق، فالمهم هو كيفية التعاطي مع هذا الأمر بالغ الحساسية والدقة، والاستعجال ليس مفيداً، وبمزيد من التدقيق يمكن أن تكون النتيجة مريحة للجميع.

وأضاف سليمان: أنا، وكرئيس للجمهورية، لم يعطني أحد تاريخ صدور هذا القرار أو مضمونه، مشيراً الى أن هناك اقتناعاً لدى الجميع أن هناك شهود الزور وشهادتهم أدّت الى اساءة علاقتنا مع سوريا والاساءة الى مجرى التحقيق، ولقد انتهى وزير العدل، ابراهيم نجار، من عمله في هذا الملف، وفي الجلسة القادمة لمجلس الوزراء سيتمّ طرح هذه المسألة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: