رمز الخبر: ۲۶۰۵۰
تأريخ النشر: 11:59 - 30 September 2010
رويترز - انتقد رئيس الوزراء العراقي الاسبق اياد علاوي في العاصمة السورية يوم الاربعاء ايران حليفة سوريا قائلا ان طهران تتدخل في الشؤون الداخلية العراقية.

وقال علاوي في مؤتمر صحفي عقب لقائه الرئيس السوري بشار الاسد في دمشق الأربعاء "من القوى الاقليمية التي تدخلت وتتدخل في الشأن العراقي هي ايران وبالتالي مطلبنا من القادة العرب والاجانب الذين لهم علاقة بالجمهورية الاسلامية ان يطلبوا من الاخوة في ايران عدم التدخل في الشأن العراقي وان يترك القرار للادارة العراقية."

وقالت وكالة الانباء العربية السورية (سانا) ان محادثات الاسد ووفد القائمة العراقية برئاسة علاوي تناولت اخر المستجدات على الساحة العراقية والجهود المبذولة والمفاوضات الجارية بين الكتل المختلفة لتشكيل حكومة عراقية.

ونقلت سانا عن الرئيس الاسد تأكيده موقف سوريا "الداعم لاي اتفاق يخرج العراقيين من الازمة الحالية ويساهم في تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم كل القوى الممثلة في البرلمان العراقي وتكون قادرة على ضمان الحفاظ على وحدة العراق وسيادته واستقلاله."

وحسب سانا فان الرئيس الاسد عبر عن "حرصه على الحفاظ على أفضل العلاقات بين سوريا والعراق في شتى المجالات بما يحقق المصالح الاستراتيجية المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين."

وتأتي زيارة علاوي الى دمشق قبل زيارة الاسد المرتقبة الى ايران يوم السبت المقبل.

ويزور علاوي سوريا بشكل متكرر. وفازت قائمته التي تحظى بدعم الساسة السنة بأغلب المقاعد لكن لم تتمكن من الحصول على دعم كاف من الجماعات الاسلامية الشيعية لتشكيل حكومة.

ولسوريا حدود يبلغ طولها 600 كيلومتر مع العراق وتستضيف مئات الالاف من اللاجئين العراقيين. ولم تخف مساندتها لاياد علاوي وهو شيعي علماني.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: