رمز الخبر: ۲۶۰۵۹
تأريخ النشر: 14:51 - 01 October 2010
عصرایران  - ارنا- اكد قائد مقر 'خاتم الانبياء (ص)' للدفاع الجوي العميد الطيار احمد ميقاني بان سنوات الدفاع المقدس الثماني كسرت هيمنة القوي الكبري التي لا اصبحت الان لا تفكر بالعدوان علي ايران مرة اخري.  
   
وقال العميد الطيار ميقاني، اليوم الخميس، في مراسم تكريم كوادر مقر 'خاتم الانبياء (ص)'، انه مع انتصار الثورة الاسلامية وسياسة الجمهورية الاسلامية الايرانية المستقلة، تصاعد عداء المستكبرين لنا وقاموا باجراءات عنيفة ضدنا.

واضاف، ان هذه الاجراءات تمثلت بالاغتيالات والانقلاب العسكري ودعم التحركات الانفصالية والهجوم العسكري، وبما انهم لم يحققوا النتيجة المطلوبة فقد قرروا تحديد مصير بلادنا عبر الحرب.
وقال، ان المستكبرين فرضوا الحرب الظالمة علينا، حيث كان هنالك في الطرف الاخر للحرب كل الاشرار والشياطين بزعامة الشيطان الاكبر.

وتابع قائد مقر 'خاتم الانبياء (ص)' للدفاع الجوي بان هدف القوي الكبري والمستكبرين كان ارجاع اوضاعنا الي ما قبل انتصار الثورة الا ان تضحيات ابطال القوات المسلحة ادي الي الوقوف سدا منيعا امام العدو وارغامه علي التراجع.

واضاف العميد لطيار ميقاني، ان المستكبرين لم يحسبوا حسابا للقوة الخفية والقدرة القتالية وحب الاستشهاد والعقيدة الاسلامية لابطال الاسلام، حيث تمكنا من خلال السير علي نهج سيد الشهداء (ع) دفع المستكبرين الي الوراء.

وصرح قائلا، انهم لم يحصدوا خلال سنوات الحرب ضدنا سوي الخزي.

واشار الي بطولات الدفاع الجوي خلال حرب الدفاع المقدس، وقال ان قوات الدفاع الجوي دافعت خلال الدفاع المقدس عن المناطق الحساسة والحيوية في البلاد، ومنها المراكز العسكرية والمنصات النفطية وجزيرة خارك ومحطات الطاقة والمصافي واسقطت المئات من مقاتلات العدو.

واعتبر المشاركة في عمليات الفتح المبين وبيت المقدس و'والفجر 8' ومرصاد من مفاخر قوات الدفاع الجوي وقال، ان قوات الجيش والدفاع الجوي تقوم الان بتامين جميع حاجاتها في الداخل، ومن ضمنها الرادارات والصواريخ المضادة للجو والاتصالات الحديثة لاجهزة جمع المعلومات والحرب الالكترونية.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: