رمز الخبر: ۲۶۰۶۰
تأريخ النشر: 14:53 - 01 October 2010
عصرایران - استدعت وزارة الخارجية السفيرة السويسرية لدى ايران التي تتولى رعاية المصالح الامريكية في طهران, احتجاجا على خطوة الادارة الامريكية غير القانونية بفرض عقوبات على ثمانية مسؤولين ايرانيين.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ان مدير عام دائرة أمريكا الشمالية في وزارة الخارجية بهروز كمالوندي قال للسفيرة السويسرية في هذا اللقاء, "خطوة الادارة الامريكية الاخيرة تعد تدخلا علنيا في الشؤون الداخلية الايرانية وخرقاً صريحاً للبند الأول من اتفاقية الجزائر ".

واعتبر المسؤول الايراني ان هذه الخطوة الامريكية بمثابة زعزعة للنظام الدولي لأن القوانين الدولية لا تسمح لأمريكا باتخاذ هكذا خطوة كما ان هذا الاستغلال السياسي للمفهوم الإنساني لحقوق الإنسان يعني إضعاف هذا المفهوم المقدس. مؤكدا ان المسؤولية في هذه الموارد الثلاثة تقع على عاتق الإدارة الأمريكية.

وأشار كمالوندي الى ان امريكا هي الدولة الوحيدة التي صوتت ضد تقرير مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بشأن خرق الكيان الصهيوني لحقوق الإنسان بمهاجمته لأسطول الحرية المحمل بمساعدات إنسانية الى غزة المحاصرة, مؤكدا ان هذه القضية تثبت أن الادارة الامريكية باعتبارها تدعم أكبر عملية خرق لحقوق الإنسان وحكومة الكيان الصهيوني التي تنتهك حقوق الإنسان, لا يمكنها التشدق بحقوق الانسان واستغلال هذا المفهوم سياسياً.

بدورها أكدت السفيرة السويسرية في هذا اللقاء أنها ستنقل الى المسؤولين في الغدارة الامريكية احتجاج الجمهورية الإسلامية الإيرانية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: