رمز الخبر: ۲۶۰۶۶
تأريخ النشر: 16:19 - 01 October 2010
عصرایران  - قدمت ايران اليوم احتجاجا رسميا الى السفيرة السويسرية لدى ايران والتي تتولى المصالح الامريكية بطهران تندد فيه ب"التدخلات الامريكية" في شؤونها الداخلية.

ونقلت وكالة انباء الايرانية (مهر) عن المدير العام لدائرة امريكا الشمالية في وزارة الخارجية بهروز كمالوندي قوله انه اجتمع مع السفيرة السويسرية ليفيا لو اوغستي وابلغها "ان فرض عقوبات على 8 مسؤوليين ايرانيين يعتبر تدخلا علنيا في الشؤون الداخلية الايرانية وخرقا صريحا تمارسه الادارة الامريكية منذ 30 عاما".

واعتبر "ان هذه الخطوة بمثابة زعزعة للنظام الدولي لان القوانين الدولية لا تسمح لامريكا باتخاذ خطوة كهذه كما انها تعد خرقا صريحا للبند الأول من اتفاقية الجزائر".

واضاف "ان امريكا هي الدولة الوحيدة التي صوتت ضد تقرير مجلس حقوق الانسان للامم المتحدة بشأن خرق الكيان الصهيوني لحقوق الانسان من خلال مهاجمته اسطول الحرية المحمل بمساعدات انسانية الى غزه المحاصره" مضيفا "ان هذه القضية تثبت ان الادارة الامريكية لا يمكنها التشدق بحقوق الانسان واستغلال هذا المفهوم سياسيا".

وفي السياق ذاته اعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية رامين مهمانبرست "ان الخطوة الامريكية الاخيرة جاءت هذه المرة بصورة علنية ومن دون ستار وهدفها هو التأثير على الاجواء داخل ايران وبث الفرقة والخلافات بين المسؤولين وابناء الشعب" موضحا "ان ايران ستتابع هذه القضية قانونيا عبر منظمة الامم المتحدة والمحافل الدولية الاخرى".

يذكر ان الادارة الامريكية فرضت امس عقوبات على 8 مسؤوليين ايرانيين وبحسب وكالة الانباء الايرانية نقلا عن مهمانبرست "انها تطال الزيارات الخارجية وارصدة اولئك المسؤوليين في البنوك الاجنبية".

اما واشنطن فقد ذكرت ان العقوبات التي تم فرضها على المسؤوليين الايرانيين كانت بسبب "انتهاكات لحقوق الانسان" وقعت في عام 2009 خلال الانتخابات الرئاسية الاخيرة والتي فاز بها الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: