رمز الخبر: ۲۶۰۷۲
تأريخ النشر: 08:53 - 02 October 2010
اعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية رامين مهمان برست ان قرار العقوبات الاميركية الاخير بحق ثمانية من المسؤولين الايرانيين، اعتبره نقضا واضحا للقوانين والأعراف الدولية.
عصرايران - اعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية رامين مهمان برست ان قرار العقوبات الاميركية الاخير بحق ثمانية من المسؤولين الايرانيين، اعتبره نقضا واضحا للقوانين والأعراف الدولية.

وقال مهمان برست امس الجمعة ان هذا القرار يرمي الى التأثير على الوضع الداخلي في ايران، معتبرا ذلك دليلا على دعم وتحريك واشنطن لمثيري أعمال الشغب داخل البلاد.

واضاف:" ان هذا الاجراء الاميركي يأتي في سياق التدخل الذي تمارسه اميركا في شؤون ايران الداخلية منذ 30 عاماً ليثبت ان اميركا تساند الاضطرابات والممارسات المخالفة للقوانين التي حصلت داخل البلاد وتدعمها وتعمل على اذكاء وتأجيج هكذا اعمال".

وتابع مهمان برست:" الخطوة الاميركية الاخيرة جاءت هذه المرة بصورة علنية ومن دون ستار ووقحة وهدفها المغرض هو التأثير على الأجواء داخل إيران وبث الفرقة والخلافات بين المسؤولين وابناء الشعب".

واعتبرمهمان برست ان الهدف من هذا القرار هو صرف انظار العالم عن السؤال المنطقي الذي طَرحه الرئيس محمود احمدي نجاد بشان احداث الحادي عشر من سبتمبر.

وأشار الى ان ايران ستتابع هذه القضية قانونيا عبر منظمة الامم المتحدة والمحافل الدولية الاخرى.

وكانت ايران احتجت لدى السفارة السويسرية التي ترعى المصالح الاميركية في طهران على العقوبات التي فرضتها واشنطن على المسؤولين ايرانيين الثمانية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: