رمز الخبر: ۲۶۱۲۰
تأريخ النشر: 13:56 - 03 October 2010
عصرايران - انتقد الرئيس محمود احمدي نجاد اتخاذ امريكا حادث 11 سبتمبر, ذريعة لشن حروب على بعض دول المنطقة, قائلا "نصر على موقفنا بشأن كشف العناصر المتورطة في هذا الحادث كما سنساعد على اعتقال ومحاكمة تلك العناصر".

وأفاد مراسل وكالة مهر للأنباء ان الرئيس احمدي نجاد صرح للصحفيين اليوم على هامش مراسم إكمال بناء 1002 شقة سكنية في مشروع "مهر" للتأجير على مدى 99 عاماً وتوزيعها على المعوزين والفقراء في شمال العاصمة طهران, وأكد ان التاريخ الحديث شهد جرائم لم ترتكب على مدى التاريخ قط, قائلا ان بعض القوى العالمية تنتج جراثيم وتنشرها من اجل أن تختبر كفاءة سلاحها ومن ثم تقوم ببيع الدواء على الآخرين.

واعتبر ان عمليات نهب الثروات في الوقت الحاضر لم يشهد لها التاريخ مثيلا مشيرا الى ان امريكا تعاني في العام الحالي من عجز في الميزانية يبلغ 1480 مليار دولار وهي تسعى الى ممارسة ضغوط على الشعب الأمريكي لسد هذا العجز.

وأكد ان امريكا تعتبر هزائمها ناجمة عن حركة الشعب الايراني وتفعل كل ما بوسعها للوقوف بوجه حركة الشعب الإيراني العظيم.

ولفت الرئيس احمدي نجاد الى طبيعة الكيان الصهيوني العدوانية, قائلا "لقد جاءوا بكلب متوحش وأطلقوه في منطقتنا, وبذريعة هذه الطبيعة الوحشية يتوقعون في كل يوم من دول المنطقة أن تقدم تنازلات ".

وأكد أن الغرب اتخذ حادث 11 سبتمبر ذريعة وجحفل جيوشه الى منطقة الشرق الأوسط وهاجم أفغانستان والعراق وكذلك كان يخطط الى مهاجمة ايران أيضا إلا أنه بفضل الله المتبقي كان هو الشعب الايراني ومن إنسحب من ساحة المعركة هم اعداء الثورة.

واضاف الرئيس احمدي نجاد, اجتاحوا المنطقة بذريعة حادث 11 سبتمبر وفعلوا فيها كل ما ارادوا في حين أن الرأي العام العالمي وحتى الشعب الامريكي نفسه لديهم اسئلة كثيرة لم يحصلوا على إجابة لها, وبناءا على هذا فإني أعلن من هذا المكان أننا نصر حتى النهاية على موقفنا بشأن كشف العناصر التي تقف خلف الكواليس في حادث 11 سبتمبر كما أننا سنساعد ايضا في عملية اعتقال تلك العناصر ومحاكمتها.

وشدد رئيس الجمهورية الاسلامية على ضرورة جلاء القوات الأجنبية من المنطقة, مؤكدا ان على الدول المهاجمة أن تعتذر من باكستان وأفغانستان على جرائمها التي ارتكبتها في هذه المنطقة وإذا لم تترك المنطقة سريعا فإن شعوب المنطقة ستلقي بها خارج المنطقة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: