رمز الخبر: ۲۶۱۴۵
تأريخ النشر: 12:06 - 05 October 2010
عصرايران – رد الرئيس اللبناني العماد ميشال سليمان علي تصريحات المسؤولين الصهاينة الذين اعترضوا علي زيارة رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية محمود أحمدي نجاد المرتقبة للبنان، مؤكداً أن استقبال لبنان للرئيس الإيراني هو شأن سيادي لبنان لا يحق للكيان الصهيوني التدخل فيه.
   
وأعلن وزير الإعلام اللبناني طارق متري أن الرئيس سليمان تحدث في جلسة مجلس الوزراء العادية مساء أمس عن زيارة الرئيس أحمدي نجاد للبنان، والتهديدات والتحذيرات التي أطلقتها سلطات الاحتلال الصهيوني من هذه الزيارة.

وأكد الرئيس سليمان أمام جلسة مجلس الوزراء 'أن استقبال رؤساء الدول هو شأن سيادي لا حق لاسرائيل أو سواها بالاعتراض عليه'.

تجدر الإشارة إلي أن وزير الخارجية الصهيوني أفيغدور ليبرمان كان اعتبر في تصريح له قبل أيام أن زيارة الرئيس أحمدي نجاد للبنان والتي تتضمن جولة له علي المناطق الحدودية في الجنوب اللبناني تشكل 'استفزازاً'، للكيان الصهيوني، معرباً عن اعتراض سلطات الاحتلال علي هذه الزيارة.

كذلك مارست سلطات الاحتلال الصهيوني ضغوطاً علي الحكومة اللبنانية عبر أكثر من جهة لا سيما منها الإدارة الأميركية لدفع الرئيس أحمدي نجاد إلي إلغاء جولته الجنوبية، لما لها من رمزية بالغة الدلالة والأهمية. وأرفقت سلطات الاحتلال حملة الضغوط هذه بحملة إعلامية عبر العديد من الصحف الصهيونية التي وجهت تهديدات مباشرة وغير مباشرة للرئيس أحمدي نجاد من مغبة تجوله علي الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: