رمز الخبر: ۲۶۱۶۷
تأريخ النشر: 09:02 - 06 October 2010
"على أكبر صالحى" رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية

عصرايران - وكالات - قال "على أكبر صالحى" رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية إنّ تأجيل تشغيل مفاعل بوشهر سببه تسرب قرب المفاعل، ولم ينجم عن فيروس "ستاكسنت" العالمى الذى يعتقد بأنه أصاب أجهزة الكمبيوتر فى المفاعل.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية BBC عن مسئولين إيرانيين قولهم الأسبوع الماضى إن فيروس ستاكسنت أصاب أجهزة العاملين فى محطة بوشهر، لكنه لم يصب الأنظمة الرئيسية.. وأوضحت وكالة رويترز للأنباء أنّ خبراء أمنيين يرون أن إطلاق فيروس ستاكسنت ربما يكون هجوما متعمدا على البرنامج النووى الإيرانى، مرجحين أن يكون مصدره الولايات المتحدة أو إسرائيل اللتان تتهمان إيران بالسعى لتصنيع قنابل وأسلحة نووية وهو ما تنفيه طهران.

وقال صالحى إن تسرباً بسيطاً حدث فى بركة قرب المفاعل وتم إيقافه، الأمر الذى تسبب فى تأجيل العمل فى المحطة مشيراً إلى أنّه تم إصلاحه.

وكان صالحى قد صرح الأسبوع الماضى إن المفاعل سيبدأ إمدادات الكهرباء عام 2011، ملمحا إلى تأجيل بدء تشغيلها، دون أن يذكر التفاصيل.

وبدأت إيران فى ضخ الوقود فى بوشهر فى أغسطس الماضي، وحينها قال مسئولون إن توليد الكهرباء سيستغرق شهرين أو ثلاثة، وسيبلغ حجم الطاقة الكهرباء المولدة 100 ميجاوات أى نحو 2.5 % من استهلاك البلاد.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: