رمز الخبر: ۲۶۱۸۲
تأريخ النشر: 10:36 - 06 October 2010
عصرايران - اكد آية الله السيد احمد خاتمي بأن الشعب الايراني وفي ظل سيره على نهج ولاية الفقيه قد عرف العدو واهدافه ويميز الحق عن الباطل في أي اطار كان، وقال: إن النظام الاسلامي ذو منعة امام جميع المؤامرات والفتن.

واشار آية الله خاتمي في مدينة زنجان إلى وجود بعض الفتن بعد انتصار الثورة الاسلامية ومحاولات بعض المنافقين والاعداء الغربيين للإطاحة بالنظام الاسلامي، واضاف: ما دام الشعب المسلم والواعي في ايران متبعا نهج ولاية الفقيه ولم ينحرف عن هذا المسار فإن مؤامرات ومخططات الاعداء لن تحقق أي نتيجة لهم.

وقال امام جمعة طهران الموقت: إن الافراد الذين انحرفوا عن مسار الولاية وانفصلوا، طردهم الشعب ولم يلتفت إلى ماضيهم.

وأشار آية الله خاتمي إلى فتنة العام الماضي وأضاف: إن الكثير من الافراد الذين كان لهم ماض لامع في الثورة والنظام الاسلامي، أصبحوا في موضع الاختبار في تلك الايام وأصبحوا عديمي القيمة والمكانة عند الشعب بأقل انحراف عن مسار الولاية.

وقال: إن الذين سقطوا في اختبار العام الماضي، وفروا الارضية لأمل الاعداء.

واعتبر هدف الفتنة التي تلت الانتخابات الرئاسية العاشرة بأنه كان الاطاحة بالنظام الاسلامي وأضاف: إن قادة الفتنة تلقوا التعليمات والبرامج من الاعداء البريطانيين وكانوا ينفذونها.

وأشار إلى الهبّة العظيمة للشعب الايراني ويقظة النظام الاسلامي في 30 كانون الاول/ديسمبر العام الماضي وقال: إن الحضور الجماهيري الشامل في ذلك اليوم ضد قادة الفتنة قد أحبط جميع آمال الاعداء والمنافقين ودحض مخططات القادة الغربيين ووسائل اعلام الاعداء.

وأعرب آية الله خاتمي عن أمله بيقظة ووعي الشعب وقال: إن الشعب يعي مخططات الاعداء، ولو كان هنالك عدد قليل من الافراد يقدمون على بعض الأمور دون وعي فإنهم ينتبهون إلى خطأهم بالتوصية والنصيحة لهم، وهو الأمر الذي يجعل النظام الاسلامي أكثر قوة من ذي قبل.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: