رمز الخبر: ۲۶۱۸۷
تأريخ النشر: 11:42 - 06 October 2010
عصرايران - الوفاق - عقد المهندس مجيد هدايت، مساعد وزير الصناعة والمناجم، رئيس اللجنة التنفيذية للمعرض الدولي العاشر للصناعة، أمس الثلاثاء في طهران، مؤتمراً صحفياً تحدث فيه عن أهداف وبرامج هذا المعرض، حيث قال: ان المعرض يهدف الى عرض أحدث التقنيات والمنتجات في المجال الصناعي من ايران وعدد من البلدان، مضيفاً: ان هذا المعرض يمثل فرصة مناسبة للتبادل الاقتصادي والصناعي بين الخبراء والشركات والمختصين الايرانيين والأجانب.

وأشار مساعد وزير الصناعة الى ارتفاع عدد الدول المشاركة في هذا المعرض بنسبة 100% حيث تشارك 25 دولة في هذا المعرض، منوهاً الى مشاركة 309 شركة أجنبية، وقال: ان المساحة المخصصة للشركات الأجنبية تبلغ أكثر من 6000 متر مربع، وأن 475 شركة ايرانية تشارك في هذا المعرض مما يوصل عدد الشركات المشاركة في المعرض الى 784 شركة، مؤكداً ان العقوبات لم ولن تؤثر على المعرض، بل شهدنا هذا العام ارتفاع بنسبة الشركات الأجنبية في المعرض مما يدل على فشل مثل هذه المساعي، منوهاً الى أن عدد الشركات الأجنبية المشاركة في المعرض يدل على أن الدول التي تسعى الى فرض العقوبات قد فشلت في محاولاتها.

وقال مساعد وزير الصناعة والمناجم: سيتم في المعرض عرض أحدث الأجهزة والمعدات الصناعية ومنتجات الشركات الفنية والادارية المتخصصة في هذا المجال، كما ان الشركات الأجنبية تشارك في المعرض بهدف الدخول الى الأسواق الايرانية والدولية وتسعى لعرض أحدث منتجاتها، مشيراً الى تطورات ايران العلمية المتسارعة خلال السنوات الأخيرة.

وأشار الرئيس التنفيذي للمعرض الى اقامة مؤتمر دولي بحضور كبار الشخصيات الاقتصادية من ايران وتركيا والعراق على هامش هذا المعرض، وعقد العديد من الاتفاقيات واجراء المباحثات على هامش هذا المعرض. ويفتتح اليوم الأربعاء المعرض الدولي العاشر للصناعة في أرض المعارض الدولية في طهران، بالرغم من العقوبات والحظر الاقتصادي والتجاري المفروض على الجمهورية الاسلامية من قبل بعض الدول الغربية.

ومن بين الدول المشاركة، تركيا ورومانيا والصين وروسيا البيضاء وماليزيا وفرنسا وايطاليا وبريطانيا وبلغاريا وكوريا الجنوبية وتايوان والسويد والهند والتشيك والدنمارك وسلوفاكيا واسبانيا وهولندا واستراليا واليابان ودولة الامارات العربية المتحدة وبولندا والنمسا وايرلندا.
تقرير: دريد حسيني
تصوير: مختار برتو
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: