رمز الخبر: ۲۶۱۹۰
تأريخ النشر: 12:35 - 06 October 2010
عصرايران - حققت ايران موخرا انتصارات دبلوماسيه كثيره في الميادين الدوليه المشتركه بين ايران والولايات المتحده حيث تفوقت طهران في جميعها مما ارغم الغربيين علي اتخاذ موقف الصمت والتفرج تجاه المكاسب الايرانيه .
   
و حققت ايران موخرا انتصارات ديبلوماسيه كثيره بما في ذلك الزياره المرتقبه للرئيس احمدي نجاد الي لبنان و طرح موضوع تورط الولايات المتحده في احداث 11 سبتمبر و تسيير رحلات جويه مباشره بين طهران و القاهره و ظهور بوادر لتشكيل الحكومه العراقيه الجديده و التي تعتبر جميعها من الميادين المشتركه بين ايران و اميركا علي المستوي الدولي حيث تفوقت ايران في جميعها ما ارغم الغربيين علي اتخاذ موقف الصمت و التفرج تجاه هذه المكاسب الايرانيه.

و قد جعلت هذه الانتصارات الدبلوماسيه المتتاليه وسائل الاعلام الغربيه تتخذ موقفا انفعاليا و لم تتمكن بعد من تقديم تعليقا المكاسب الايرانيه و انها اكتفت بنشر هذه الانباء .

و اثار قرار طهران و القاهره تسيير رحلات جويه مباشره بين البلدين بعد مرور نحو ثلاثه عقود من الفتور دهشه المراقبين السياسيين الذين راوا ان وجهه نظر الرئيس المصري حسني مبارك الاخيره بشان العلاقات الايرانيه المصريه مثيره للاهتمام .

و قد اعلنت ايران استعدادها لتطبيع العلاقات مع مصر حيث اكد الرئيس احمدي نجاد بان طهران مستعده لاستئناف العلاقات الدبلوماسيه مع مصر بشكل كامل وهي مستعده لافتتاح سفارتها في مصر في اقل من 24 ساعه في حال موافقه القاهره علي ذلك .

و يوكد المراقبون بان تسيير رحلات جويه مباشره بين طهران و القاهره بعد مرور نحو ثلاثه عقود من قطع العلاقات الدبلوماسيه بين البلدين يوفر فرصه مناسبه لاستئناف العلاقات الثنائيه بين طهران والقاهره.

و تاتي هذه المكاسب فيما تحاول الولايات امتحده عزل ايران من خلال الموامرات التي تحيكها ضد طهران و لكن الايام اثبتت بان كافه المخططات الامريكيه الخبيثه ضد الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه مصيرها الفشل .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: