رمز الخبر: ۲۶۲۳۷
تأريخ النشر: 21:34 - 08 October 2010
يو بي آي - كشفت صحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيلية، أنها حصلت على رسالة كتبتها وزارة الاقتصاد الهولندية تفيد بأن السلطات في هولندا زوّدت منظمة الطاقة النووية الإيرانية المحظورة بمعدات نووية عن طريق الخطأ.

وأوضحت الصحيفة أن الرسالة كتبتها وزيرة الشؤون الاقتصادية ماريا فان دير هوفن، في الرابع من الشهر الجاري، تقول فيها إن «الشحنة احتوت على جهاز لكشف تسرب الهيليوم طلبته الوكالة الدولية للطاقة الذرية في إطار برنامجها للتعاون التقني مع إيران، (لكنها) شحنت إلى متلقٍّ محظور (منظمة الطاقة النووية الإيرانية)».

وبحسب الرسالة، نقلت شحنة غير قانونية أخرى إلى إيران «هي عبارة عن منتجات محظورة (أجهزة لقياس الضغط) لقطاع النفط والغاز الإيراني».

ووجه المتحدث باسم الوزارة الهولندية، رود ستيفنس، رسالة إلى الصحيفة الإسرائيلية أوضح فيها أن «رسالة الرابع من تشرين الأول كانت موجّهة إلى البرلمان الهولندي من وزراء الشؤون الاقتصادية والمال والشؤون الخارجية، حول بضائع لم يكن من المفترض أن تغادر هولندا بسبب العقوبات».

وأوضح «طالما أن البضائع غادرت أراضي الاتحاد الأوروبي قبل اكتشاف الخطأ، لم يكن هناك إمكانية للجمارك (الهولندية) لوقف نقلها».

وتنظر النيابة العامة الهولندية في ما إذا كانت هناك معلومات كافية لملاحقة المصدرين بسبب انتهاك العقوبات».

وأضاف ستيفنس أن «السلطات والجمارك الهولندية تعمل حالياً على تطبيق عقوبات الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي على إيران».

وذكرت الصحيفة أن تورط الوكالة الدولية للطاقة النووية في نقل مواد محظورة من قبل الاتحاد الأوروبي إلى إيران يثير أسئلة عن دور الوكالة في مراقبة جهود إيران النووية.

وقال متحدث باسم الوكالة في حديث هاتفي مع «جيروزاليم بوست» «نقيم تعاوناً تقنياً مع إيران ودول أخرى»، ورداً على سؤال عن نقل معدات نووية طلبتها الوكالة إلى المنظمة الإيرانية المحظورة، لم يعط المتحدث أي تعليق.

لكن من غير الواضح ما إذا كانت الوكالة زوّدت المنظمة الإيرانية بتجهيزات نووية على نحو غير اعتيادي.


 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: