رمز الخبر: ۲۶۲۵۵
تأريخ النشر: 11:01 - 09 October 2010
شافيز

عصرايران - وكالات - ذكر موقع "كولومبيانو"، أنّ عدسة الصحافة الدولية ركزت فى الفترة الأخيرة على الرئيس الفنزويلى "هوجو شافيز"، حيث تم نشر العديد من المقالات، التى تؤكد أنّه تم القبض على اثنين من أعضاء منظمة "إيتا" الإرهابية فى الأراضى الفنزويلية.. أما المقال الآخر فكان يظهر مدى التعاون بين شافيز وإيران لإنشاء برنامج نووى فى فنزويلا، وينتقد الموقع استمرار صمت الولايات المتحدة الأمريكية بشأن الاتهامات العديدة، التى تتوجه ضد حكومة شافيز برعاية الجماعات الإرهابية وتحالفها الغامض مع حكومة إيران.

وأضاف الموقع، أنه من المؤسف أنّ الرئيس الأمريكى "باراك أوباما" ووزيرة خارجيته "هيلارى كلينتون" مازالا لا يتخذان موقفا حازما ضد الحكومة التى تعترف دائماً بالمنظمات الإرهابية.

وقال الموقع، إنّ الشائعات التى تشير إلى ما يحدث فى فنزويلا وما ينشر عنها فى جميع وسائل الإعلام مجرد مكيدة مدبرة من قبل الإمبراطورية الأمريكية وليست مقبولة.

ومن جهة أخرى فقد نفى السفير الفنزويلى فى أسبانيا "جوليان ايساياس رودريجيز" أية علاقة تربط حكومة بلاده بأعمال منظمة "إيتا"، مؤكداً أنّ بلاده ضد مبدأ استخدام العنف والقوة بل إنهّا على العكس تماماً تعمل على مكافحة الإرهاب، بالإضافة إلى ذلك فقد نفى أيضاً شافيز سابقاً أية علاقة تربط حكومته بإيتا الإرهابية.

وأعلن رودريجز اليوم، الجمعة، استعداد بلاده للتعاون مع القضاء الأسبانى وتلبية متطلباته المتعلقة بالتحقيق فى احتمالية تلقى أعضاء من منظمة إيتا تدريباً عسكرياً فى فنزويلا.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: