رمز الخبر: ۲۶۲۷۶
تأريخ النشر: 09:04 - 10 October 2010


عصرايران - وكالات - قال وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي، أمس السبت، إن المحادثات بين إيران ومجموعة الدول الكبرى “5+1” ستستأنف نهاية الشهر الحالي . وأعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي ان بلاده تمكنت من وقف عمليات التجسس الغربية على منشآتها النووية من خلال تكثيف رعايتها لخبراء الفيزياء والمهندسين النوويين الإيرانيين .

وقال متكي لوكالة “مهر” للأنباء إن الاتصالات جارية لتحديد الموعد النهائي لاستئناف المحادثات بين الجمهورية الإسلامية والدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والصين وروسيا) بالإضافة إلى المانيا . وكانت إيران وقد قررت في يونيو/حزيران الماضي تعليق المفاوضات مع الدول الست، عقب صدور القرار 1929 عن مجلس الأمن الدولي يتضمن عقوبات ضد طهران، على خلفية برنامجها النووي، وتحديدا لرفضها وقف تخصيب اليورانيوم .

وذكر متكي ان طهران ستستضيف الرئيس الكوبي راؤول كاسترو لتعزيز العلاقات بين البلدين . وأكد أن الأمريكيين يعملون دائما لاثارة الخلافات بين الدول في أنحاء العالم، ويسعون باستمرار للتاثير في العلاقات بين إيران ودول مجلس التعاون الخليجي .

واعتبر وزير الخارجية الإيراني ان العقوبات المفروضة على بلاده تتعارض مع حقوق الانسان لكنها وفرت الفرصة لإيران لتعتمد على نفسها، مؤكدا ان العقوبات ستتحول إلى فرصة قيمة جداً لإيران وتجعلها أكثر اعتمادا على نفسها .

من جهة أخرى قال مسؤول الملف النووي الإيراني صالحي انه في الماضي كانت دول غربية تجتذب الخبراء النوويين الإيرانيين في الخارج باغراءات مثل تقديم عروض بتعليم أفضل أو وظائف خارج إيران . وقال ان “الناس الذين انخدعوا بذلك في السابق قاموا وللأسف بتسريب معلومات للخارج” .

واشار إلى ان منظمته الوطنية تمكنت من اكتساب ثقة مهندسيها ومعالجة مخاوفهم، حتى يتمكنوا من مواصلة العمل في إيران من دون أي مخاوف .

وتصريحات صالحي ليست اول اعتراف إيراني بوجود محاولات تجسس غربية أو “اسرائيلية” على برنامج إيران النووي . واعتقلت طهران عددا من الجواسيس المشتبه فيهم في الماضي يطالب الادعاء الإيراني بانزال حكم الاعدام بهم .

وقال صالحي ان إيران ضمنت عدم الدخول إلى معلومات حساسة بشأن برنامجها النووي بسهولة . وأكد “في الماضي كان الناس يحصلون على المعلومات بسهولة، ولكن هذا لم يعد صحيحاً . ليس من الضروري ان يعرف الجميع كل شيء”، مضيفا ان المهندسين النوويين الإيرانيين حصلوا على منازل عالية المستوى وتعليم جيد لأبنائهم .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: