رمز الخبر: ۲۶۳۰۶
تأريخ النشر: 09:36 - 11 October 2010
عصرايران - طالب المتحدث باسم لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي، كاظم جلالي، أمس الاحد، روسيا بتسليم منظومة (اس 300) الصاروخية لايران وفقا للاتفاق المبرم بين البلدين. وقال جلالي، في تصريح صحفي ادلى به على هامش الجلسة العلنية لمجلس الشورى الاسلامي، في رده على سؤال بشأن تصريحات المسؤولين الروس حول عدم تسليم منظومة (اس 300) لايران وعدم دفعهم تعويضات لطهران، قال: يجب على الحكومة الايرانية متابعة قضية تسلم هذه المنظومة الصاروخية من روسيا.

وقال المتحدث باسم لجنة الامن القومي انه يتعين على روسيا من خلال مراجعة سياستها، تسليم منظومة الصاروخية وفقا للاتفاق المبرم بين طهران وموسكو وقال: إن اداء روسيا غير المناسب يؤثر سلبيا على ثقة الرأي العام ازاء المسؤولين الروس.

واضاف: لقد ابلغ المسؤولون الايرانيون روسيا مرارا بأن الشعب الايراني يحمل نوعا من انعدام الثقة تجاه روسيا ويجب ازالة جدار عدم الثقة هذا.

في سياق متصل، يعتقد الخبراء والمعنيون بالقضايا السياسية في روسيا، ان امتناع موسكو عن تسليم منظومة صواريخ (اس - 300) لايران، سيكون بضررها وسيخلف تأثيرا سلبيا على روسيا على الصعيدين الداخلي والخارجي وبين الدول الأخرى خاصة العالم الاسلامي.

ويعتقد الخبراء بأن روسيا امتنعت عن تسليم المنظومة بأمل الحصول على بعض الامتيازات بما فيها الموافقة على عضويتها في منظمة التجارة العالمية والغاء تعديل جاكسون -فانيك/وثيقة تعود الى زمن الحرب الباردة تحدد العلاقات التجارية الروسية-الاميركية/ ومشاركة امريكا في تحديث الاقتصاد الروسي من خلال تقديم تكنولوجيا متطورة.

ويستبعد المحللون السياسيون كثيراً، ان يكون سلوك امريكا صادقا تجاه روسيا في هذه المجالات ويرون بأن امريكا لا ترغب ابدا بتقدم روسيا وانما تتلاعب سياسيا معها.

ومن خلال النظر الى الاوضاع المحيطة، فان الاسباب التي قدمتها موسكو بخصوص امتناعها عن تسليم ايران منظومة الصواريخ الدفاعية، تعتبر غير منطقية. من جهته، فان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الذي أعلن بعد اصدار قرار مجلس الامن 1929، ان منظومة (اس-300) هي للتسلح الدفاعي ولا تشملها العقوبات، غيّر مواقفه مؤخرا وقال ان موضوع تسليم (اس-300) يشمله عقوبات مجلس الامن. ويعتقد الخبراء بأن روسيا مضطرة لتنفيذ الاتفاقية مع ايران وان التهرب من تنفيذها سيؤدي الى الحاق خسائر لا تعوض بالتعاون الثنائي وكذلك مكانة روسيا في المنطقة وبين الدول الاسلامية.

وقال رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية والتقنيات الروسية، روسلان بوخوف، حول امتناع روسيا عن بيع منظومة (اس-300) لايران، ان موسكو بادلت مصالحها الجيوسياسية للتعاون مع طهران مع فوائد غامضة للتعاطي مع الغرب.

واضاف ان الاجراء الروسي يعود بالضرر على موسكو ويخدم سياسات ومصالح امريكا.

ويعتقد رئيس مركز الدراسات الايرانية المعاصرة في روسيا، رجب صفروف، ان عدم تسليم منظومة صواريخ (اس-300) لايران،هو اكبر خطأ ارتكبته روسيا خلال السنوات الاخيرة.

واعلن الخبير الروسي في مؤتمر صحفي في موسكو، ان المنظومة هي للتسلح الدفاعي ولا تشكل تهديدا لاي بلد، وقال ان هذا الاجراء سيكون لصالح امريكا أكثر من روسيا.

السفير الايراني في روسيا محمود رضا سجادي أعلن بهذا الشأن، ان امتناع روسيا عن بيع منظومة الصواريخ الدفاعية (اس-300) لايران سيخلف تأثيرا سلبيا على الرأي العام الروسي.

واضاف سجادي بأن الشعب الروسي يتساءل لماذا تقوم امريكا بعقد صفقات بأكثر من 125 مليار دولار لبيع الاسلحة الى دول الشرق الأوسط، اما على روسيا ان تعمل على تقييد سوقها الذي هو مقيد اساسا وان تهدر دخلها وفرص العمل لديها.

وصرح السفير الايراني في روسيا بأن الثمن الذي ينبغي على روسيا ان تأخذه بنظر الاعتبار أيضاً هو ثمن تخلفها عن الوعد الذي قطعته لايران.

ويرى المعنيون في القضايا السياسية الروسية ان امتناع موسكو عن تسليم منظومة الصواريخ الدفاعية (اس-300) لايران لأي سبب كان بما فيه الاتفاق مع امريكا لعضوية روسيا في منظمة التجارة العالمية، سيكون بضرر موسكو.

الحكومة الروسية التي سعت وخلال أكثر من 17 عاما للانضمام الى منظمة التجارة العالمية، تمكنت ظاهريا من تسوية هذه المشكلة من خلال امتناعها عن بيع ايران منظومة صواريخ (اس-300).

وحصلت روسيا خلال هذه الفترة على موافقة جميع الدول الاعضاء في منظمة التجارة العالمية، للعضوية في المنظمة الا انها واجهت مرة‌ أخرى رفض جورجيا. وفور اعلان موافقة واشنطن على عضوية روسيا في منظمة التجارة العالمية، اعلنت جورجيا التي لديها اختلافات وتوتر مع موسكو بشأن مناطق اوسيتيا الجنوبية وابخازيا، معارضتها لانضمام روسيا للمنظمة، وان جورجيا ستواصل معارضتها ما دامت روسيا لم تنفذ شروطها.

ويحتمل ان تستخدم امريكا مثل هذا التوجه تجاه موضوع تقديم التكنولوجيا المتطورة لروسيا والذي يأمل الرئيس الروسي، دميتري ميدفيديف، كثيرا لنقلها الى بلاده، وان تقدم تكنولوجيا أقل أهمية وغير ستراتيجية لروسيا.

وبامتناع روسيا عن ايفاء التزاماتها تجاه تسليم منظومة صواريخ (اس-300) لايران، فان مكانة ‌موسكو ستمس بشدة في العالم الاسلامي خاصة في منطقة الشرق الاوسط والتي تعد ايران اللاعب المهم في المعادلات السياسية فيها.

كما ان امتناع موسكو عن تسليم (اس-300) لايران سيمس أيضاً بمصداقية روسيا كمصدّر للأسلحة وسيرى اطراف المعاملة بأن موسكو ليست شريكا موثوقاً وبائعا مستقلا للاسلحة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: