رمز الخبر: ۲۶۳۱۵
تأريخ النشر: 10:26 - 11 October 2010
عصرايران - اشاد المسؤول الاعلامي في السفارة الايرانية لدى الكويت الدكتور سمير ارشدي أمس الاحد بالعلاقات بين دولة الكويت وايران واكد بأن العلاقات الايرانية الكويتية متجذرة.

وقال الدكتور ارشدي في حديث مع وكالة الانباء الكويتية (كونا): إن الحفاوة التي حظي بها الوفد الاعلامي الكويتي الذي يضم مختلف شرائح المجتمع الكويتي في ايران ان دلت على شيء انما تدل على عمق العلاقات الاعلامية والثقافية بين البلدين الجارين.

واضاف: إن تبادل الزيارات يسقي ويروي هذه الشجرة اليانعة ويمهد للمزيد من التآلف والتفاهم المشترك لاسيما وان الاعلام اليوم يلعب دورا فعالا ومفتاحيا في صنع القرار وبلورة الرأي العام.

واعرب الدكتور ارشدي الذي كان مرافقا للوفد الكويتي خلال الزيارة عن أمله بأن يتبع الزيارة التي تمخضت عنها نتائج بناءة زيارة لوفد اعلامي صحافي ايراني الى دولة الكويت الشقيقة بغية ترسيخ وتعزيز التمازج الاعلامي والفكري لما فيه مصلحة البلدين الجارين وللامة العربية والاسلامية.

 وقال: إن محافظة خراسان تحتضن سنويا اكثر من 50 الف زائر من دولة الكويت وتبذل الجهد لحسن استقبالهم، مشيرا الى ان هناك مجالات واسعة للتعاون الاقتصادي بين البلدين ولاسيما في مجال الاستثمارات الخارجية.

ودعا ارشدي المستثمر الكويتي للاستفادة من فرص الاستثمار في مدينة مشهد التي تحظى باهتمام خاص كونها اضخم مدينة مقدسة حيث تستقبل سنويا اكثر من 25 مليون زائر من ايران وشتى بقاع العالم. من جهة اخرى، اكد سفير الكويت في ايران مجدي الظفيري على ضرورة تعزيز التعاون المشترك بين ايران والكويت وقال: إن البلدين تربطهما مصالح مشتركة وحيوية وان ايران جزء لا يتجزأ من عوامل الاستقرار في المنطقة.

واشار مجدي الظفيري الذي زار مدينة مشهد المقدسة (شمال شرق ايران) على رأس وفد اعلامي رفيع المستوى الى اهمية تبادل الزيارات في تطوير العلاقات بين البلدين، وقال: إن الكويت تدعم مثل هذه العلاقات لاسيما مع دولة مثل ايران لنا معها مصالح حيوية واستراتيجية وتعد جزءا لا يتجزا من عوامل الاستقرار الاقليمي.

واشار الى اهمية زيارة الوفد الاعلامي الكويتي الذي يضم 50 شخصا لمدينة مشهد المقدسة من ضمنهم شخصيات اعلامية بارزة، وقال: إن هذه الزيارة ستشكل انطلاقة لزيارات مختلفة الى ايران وستكون لها تأثيرات مفيدة على مستوى العلاقات بين البلدين.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: