رمز الخبر: ۲۶۳۲
وتابع فضل الله ان المحللين تحدثوا إن اختبار الصاروخ الايراني للابحاث جاء بعد مرور أسابيع قليلة فقط على قيام الكيان الصهيوني باختبار صاروخي، معتبرا الاختبار الايراني بانه رسالة الى الصهاينة من ان ايران تستطيع ان تقوم بعمل متطور مماثل.
اكد المرجع العلامة السيد محمد حسين فضل الله خلال خطبتي صلاة الجمعة ببيروت ان امريكا لا تريد للجمهورية الاسلامية الايرانية الحصول على التقدم العلمي.

وافادت وكالة مهر للانباء نقلا عن مكتب سماحته ان العلامة فضل الله قال ان واشنطن سارعت الى التنديد بالخطوة الايرانية في خروجها الى الفضاء الخارجي بارسالها صاروخ محلي الصنع مصمم لاطلاق اول قمر اصطناعي للبحوث، واصفا هذا الموقف الامريكي بانه مظهر للاستكبار العالمي الذي يرفض ان تتحرك شعوب المنطقة في عملية الاكتفاء الذاتي.

وتابع فضل الله ان المحللين تحدثوا إن اختبار الصاروخ الايراني للابحاث جاء بعد مرور أسابيع قليلة فقط على قيام الكيان الصهيوني باختبار صاروخي، معتبرا الاختبار الايراني بانه رسالة الى الصهاينة من ان ايران تستطيع ان تقوم بعمل متطور مماثل.

وتطرق المرجع العلامة فضل الله الى الوضع في لبنان، وقال: "لا يزال الشعب ينتظر انتهاء التحقيقات العسكرية والقضائية التي تكشف المجرمين الذين أطلقوا الرصاص على الضحايا من شهداء وجرحى، والذين خططوا لتحويل الحركة المطلبية في التظاهر السلمي إلى مأساة إنسانية".

ودعا العلامة فضل الله الى تجنب التصريحات المثيرة والاستفزازية والاستغلال السياسي للاحداث الاخيرة ومنح صفة الحصانة المطلقة لبعض الجهات الامنية الرسمية، مشددا على ضرورة محاسبة المخطئ ومحاكمة المجرم.

وتعليقا على تقرير فينوغراد، اكد فضل الله ان الكيان الصهيوني اعترف بهزيمته أمام المجاهدين المقاومين، في الوقت الذي شعر كثير من العرب بالعقدة من المقاومة، لأنها تربك مشاريع السلام التي يلهثون وراءها، منتقدا بعض المواقف الداخلية اللبنانية التي حملت المجاهدين مسؤولية الحرب، وطالبت بنزع سلاح المقاومة دون أن ينطلق برنامج رسمي لتسليح الجيش ودعمه ومنحه القرار السياسي ليصبح قادرا على رد العدوان الصهيوني.

كما انتقد سماحته منهج الإدارة الأميركية تجاه كل شعوب المنطقة وقضاياها، مشيرا الى انها لا تزال تشجع العدو على قصف المدن والقرى الفلسطينية وارتكاب المجازر وتحريك الاغتيال، تحت حجة الدفاع عن النفس.

كما اعرب عن اسفه لادانة الرئاسة الفلسطينية العملية الاستشهادية الاخيرة في ديمونا، مضيفا ان السلطة تناست ان العدو يمارس مختلف العمليات الوحشية ضد الفلسطينيين وان الصهاينة يقومون بتخدير السلطة الفلسطينية ومنعها من المبادرة لتخفيف الضغوط على الفلسطينيين.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: