رمز الخبر: ۲۶۳۲۲
تأريخ النشر: 10:52 - 11 October 2010
عصرايران -  توقع رئيـس «تكتل التغيـير والإصلاح» النيابي ميشال عون أن تكون لزيارة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نـجاد المـرتقبـة للبنان «نتائج إيجابية قياساً للأجواء الإيجابية الموجودة» بين البلدين.

وأعرب في حديث الى وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) عن أمله بأن تؤدي زيارة نجاد الى «تمتين العلاقات وتطوير المصالح المشتركة بين لبنان وإيران خصوصاً أن إيران تدعم لبنان سياسياً في مختلف القطاعات»، وقال: «على رغم تعدد وجهات النظر بالنسبة الى هذه الزيارة، أعتقد أن الجميع في لبنان سيستقبل الرئيس الإيراني، ويجب ألّا ننسى أن إيران هي قوة إقليمية لها تأثيرها وفعاليتها في جميع أرجاء المنطقة»، لافتاً الى أن «هناك قضايا عدة يجب أن تكون موضع دراسة وتنسيق بين البلدين في الوضع الدولي الحاضر الدقيق جداً، وفي مطلق الأحوال يجب أن تكون التطورات في تقويم مستمر لأننا نعيش في عالم متحرك ومتحول ويجب أن نتابع بدقة كل ما يعني البلدين والتحولات التي تؤثر في مصالحهما المشتركة».

وأكد عون أن «إيران تدعم لبنان في ضوء ما يتعرض له من اعتداءات إسرائيلية وأعتقد أن هذا هو الجانب الحساس الذي ستكون له نتائج تتخطى حدود الشرق الأوسط لما هناك من تورط دولي ضخم إلي جانب إسرائيل»، متوقعاً أن «تكون أبرز المواضيع والقضايا التي سيتم بحثها خلال زيارة الرئيس أحمدي نجاد لبنان، هي القضايا الدفاعية إضافة إلى استطلاع القضايا الأخرى التي يمكن التعاون فيها مثل الاقتصاد والإنماء».
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: