رمز الخبر: ۲۶۳۳۵
تأريخ النشر: 16:09 - 11 October 2010
المنار - أكد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد على أن بلاده لا تضع أي قيود أمام تطوير العلاقات مع دول أميريكا اللاتينية.

واضاف الرئيس احمدي نجاد لدى استقباله وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغز في طهران ، انه يتعين على ايران وكوبا تعزيز علاقاتهما وتعاونهما اكثر فاكثر من خلال استثمار جميع الامكانيات والطاقات المتاحة لدي البلدين.

واشار الرئيس الايراني الى نضال الحكومة والشعب الكوبيين على مدى سنوات طويلة ضد النظام الرأسمالي العالمي.

ووصف نجاد، فرص التعاون بين طهران وهافانا بانها واسعة جدا واشار الي امكانيات التعاون بين البلدين في حركة عدم الانحياز، مؤكدا علي ضرورة التعاون الوثيق لان،" المستقبل هو للشعوب والحكومات المستقلة والداعية للعدالة".

وقال الرئيس احمدي نجاد، ان تخطيط الانقلابات العسكرية هو الوسيلة الوحيدة التي يستخدمها نظام الهيمنة في امريكا اللاتينية وان مشاركة الشعوب الواعية في التطورات السياسية هي السبيل لاحباط هذه المؤامرات.

من جانبه وصف وزير الخارجية الكوبي، الجمهورية الاسلامية الايرانية بالبلد القوي على ساحة التطورات العالمية، وقال إن،" هافانا تعتقد بأن دعم طهران في كافة المحافل الدولية من مبادئها الثورية".

وابلغ برونو رودريغرز، تحيات الزعيم الكوبي فيديل كاسترو لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية واعرب عن امله في المزيد من تطوير التعاون الدولي بين البلدين في المستقبل القريب بعد تولي ايران رئاسة حركة عدم الانحياز .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: