رمز الخبر: ۲۶۳۴۷
تأريخ النشر: 09:51 - 12 October 2010
عصرايران - ارنا - قالت النائبة في مجلس الشوري الاسلامي فاطمة آجورلو ان الانجازات التي ستتحقق في ظل زيارة الرئيس محمود احمدي نجاد للبنان ستتجاوز حدود المنطقة 'وان هذه الزيارة ستؤدي الي تعزيز الوحدة وتدعيم شرائح المقاومة في كافة ارجاء العالم' .
   
واضافت آجورلو في تصريحات ادلت بها لمراسل 'ارنا' علي اعتاب زيارة الرئيس احمدي نجاد للبنان، ان احد الاهداف التي توخاها وتابعها احمدي نجاد علي الصعيد الدولي خلال الاعوام الماضية هو ارساء الوحدة والتكاتف بين كافة تيارات المقاومة في مختلف ارجاء العالم .

واكدت ان احمدي نجاد يريد تحقيق الوحدة بين كافة الذين يقفون في مواجهة الاستكبار العالمي .
ولفتت النائبة آجورلو الي ان احد اهداف زيارة رئيس الجمهورية للبنان يتمثل بتعزيز تيار المقاومة الاسلامية في الشرق الاوسط .

واوضحت ان حزب الله في لبنان يعتبر احد اركان المقاومة الاسلامية في المنطقة وخاصة انه ترك تاثيرات كبيرة للغاية خلال الاعوام الاخيرة .

واعتبرت تعزيز حزب الله في لبنان بانه يعني تعزيز الاسلام وروح مقارعة الهيمنة لهذا السبب يشعر حلفاء الهيمنة العالمية بالهلع من زيارة احمدي نحاد لهذا البلد .

ولفتت الي ان حلفاء الاستكبار العالمي يشعرون بالخوف من قيام الوحدة والتضامن بين كافة شرائح المقاومة في العالم لهذا السبب نشطوا في ابواقهم الدعائية وعبأوا كافة طاقاتهم ضد هذه الوحدة .

واضافت النائبة آجورلو، ان زيارة الرئيس محمود احمدي نجاد تتم وفق نظرة عالمية 'وان هذه الزيارة منبثقة عن عقيدة وفكر ديني متجدد وناشط لذلك ستعود بمنجزات وثمار عالمية ايضا' .

واعتبر صحوة الشعوب الاسلامية والحرة في العالم من بين الاستراتيجيات التي تتبناها الجمهورية الاسلامية الايرانية في مواجهة نظام الهيمنة في العالم.

ولفتت الي ان صحوة الشعوب ويقظتها ادت الي ان يبادر المفكرون والناشطون في مجال حقوق الانسان لتسيير اول قافلة لكسر الحصار عن غزة .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: