رمز الخبر: ۲۶۳۵
وقال الباحث الايراني عبدالعلي صابري منفذ المشروع لمراسل وكالة مهر للانباء ان المشروع المذكور حاز على الدرجة الثالثة للابتكار في مهرجان خوارزمي الدولي للابتكار، مضيفا ان الروبوت المستشكف لاعماق البحار والذي اطلق عليه اسم (مستكشف الاعماق 4) بامكانه ان يستكشف ويصور تحت سطح الماء من العمق صفر الى 150 مترا وخلال فترة زمنية غير محدودة.
تمكن باحث ايراني من ابتكار اول جهاز روبوت في العالم لاستكشاف اعماق البحار الى عمق 150 مترا.

وقال الباحث الايراني عبدالعلي صابري منفذ المشروع لمراسل وكالة مهر للانباء ان المشروع المذكور حاز على الدرجة الثالثة للابتكار في مهرجان خوارزمي الدولي للابتكار، مضيفا ان الروبوت المستشكف لاعماق البحار والذي اطلق عليه اسم (مستكشف الاعماق 4) بامكانه ان يستكشف ويصور تحت سطح الماء من العمق صفر الى 150 مترا وخلال فترة زمنية غير محدودة.


وتابع انه تم نصب كاميرا للتصوير على الروبوت الذي يمكن التحكم فيه من البر، مشيرا الى ان اداء هذا الروبوت اسرع بكثير من الغواصين اضافة الى انه قادر على تنفيذ مهمة الاستكشاف تحت سطح الماء لفترات غير محدودة لذلك بإمكانه ان ينفذ مهمات الاستكشاف بشكل تام من اولها الى نهايتها دون الخروج من الماء ويقوم بارسال الصور المستكشفة الى البر.


ومن ميزات الروبوت المذكور ان بامكانه تنفيذ مهمات الاستكشاف بالحد الادنى من التكاليف والكادر الانساني ويحد من الاخطار الموجودة في مهمات الاستكشاف في الاعماق، كما ان لديه القابلية على التصوير في المياه العكرة باستخدام امواج ضوئية خاصة.


ويمكن استخدام هذا الروبوت المستكشف للاعماق، في عمليات تفقد وتصوير انابيب النفط والغاز والكيبلات البحرية والمعدات والمنصات النفطية تحت سطح البحر وكشف الالغام البحرية والبحث عن اجساد الغرقى والسفن الغارقة ودراسة طبقات الارض في قاع البحر وصناعة السدود.


واضاف صابري انه استخدم نوعا البوليمر الخفيف والمقاوم في هذا الروبوت، بحيث يمكن استخدامه ايضا في المخازن الضخمة للاسيد والمواد القلوية والكيمياوية من اجل تفقد وضعيتها من حيث وجود الشقوق في جدرانها الداخلية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: