رمز الخبر: ۲۶۳۸۵
تأريخ النشر: 11:14 - 13 October 2010
عصرایران - وجه قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله الخامنئي خطابا أكد فيه ضرورة أن يصبح المسجد ‌منبرا لنشر المعارف الاجتماعية والسياسية‌ ومكانا للموعظة والتهذيب والاخلاق.

وأفاد مراسل وكالة أنباء فارس في مدينة بيرجند التابعة لمحافظة خراسان الجنوبية التي تستضيف حاليا المؤتمر التاسع عشر للصلاة أن آية الله الخامنئي أشار في هذا الخطاب الى دور المساجد في نشر العلوم الاسلامية الى جانب تنوير الافكار الاجتماعية والسياسية.

وأشار سماحته الى تاريخ بناء مسجد قبا بالمدينة المنورة معتبرا المساجد من المبادرات العظيمة للغاية التي جاء بها الاسلام حيث أنها تعتبر القاعدة التي ينطلق منها الانسان الى مراحل الكمال بعد الانقطاع الى بارئه ويستأنس بمناجاته في الاسحار.

ووصف آية الله الخامنئي المساجد بأنها مركز ذكر الباري سبحانه وتعالى والمعراج الروحي للانسان وساحة العلم والجهاد ومقر العبادة وموقع السياسة موضحا أن المسجد في الاسلام يعني العامل الذي يجمع بين كل شؤون حياة الانسان الدنيوية والاخروية.

واعتبر قائد الثورة الاسلامية المسجد المكان الآمن لهدوء وراحة الناس، داعيا الى رعاية الجيران من خلال عدم نصب السماعات بالشكل الذي يسلب راحة الناس حيث أن رفع الاذان من المساجد يجب أن يتم بالشكل الذي لايؤثر على أوقات الراحة لدى المواطنين.

من جهة اخرى، اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية، محمود احمدي نجاد، أن موقف الشعب الايراني هو موقف جميع الشعوب في العالم وقال: ان الشعب الايراني ينادي اليوم بالحق والحقيقة في العالم.

واضاف الرئيس احمدي نجاد في كلمة له القاها أمس الثلاثاء في الموتمر الـ 19 للصلاة في بيرجند (شرق ايران): انه خلال مختلف الزيارات التي قمت بها الى مختلف بلدان العالم فان العديد اكد بان الموقف الراهن للشعب الايراني يعد امنيته على مدى 70 او 80 عاما وانهم يعيشون على امل تحقيق هذه الامنية.

وتابع ان مختلف شعوب العالم تسال انه لماذا يختلف الشعب الايراني عن الاخرين؟ ولماذا الاعداء يخططون ويتامرون ضد الشعب الايراني لكن موامراتهم هذه تبوء بالفشل؟

واردف بالقول: ان اجوبة هذه الاسئلة هي ان موقف وكلام الشعب الايراني هو موقف وكلام جميع شعوب العالم لانه نابع من الفطرة الانسانية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: