رمز الخبر: ۲۶۳۹۴
تأريخ النشر: 12:09 - 13 October 2010
عصرایران - الوفاق - ضمن برنامج زيارته للبنان والتي تأتي في سياق الزيارة المرتقبة لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية، محمود أحمدي نجاد، قام وفد الهيئة التجارية الايرانية بزيارة لعاصمة الجنوب صيدا وعقد اجتماعاً مع الفاعليات الاقتصادية والتجارية في صيدا والجنوب في غرفة التجارة والصناعة والزراعة.

وتقدّم الوفد الايراني نائب وزير التجارة، بابك أفقهي، وضم الوفد رجال أعمال ورؤساء مؤسسات من مختلف القطاعات الاقتصادية والتجارية الايرانية. وكان في استقبال الوفد رئيس غرفة صيدا والجنوب، محمد الزعتري، ونائباه رئيس تجمع صناعيي الجنوب ومنير البساط ورئيس جمعية تجار صيدا وضواحيها، علي الشريف، ورئيس جمعية تجار جزين، طوني رزق، ورئيس تجمع مزارعي الجنوب، هاني صفي الدين، ورئيس تجمع صناعيي جبل عامل، عبدالرؤوف عزالدين، وأعضاء مجلس ادارة غرفة صيدا وأعضاء جمعية التجار فيها وممثلون عن هيئات ومؤسسات اقتصادية وتجارية جنوبية.

وعقد لقاء في قاعة الغرفة ضم الوفد الايراني والاقتصاديين الجنوبيين، واستهله رئيس الغرفة، محمد الزعتري، بكلمة رحب فيها بالوفد الايراني (على أرض الجنوب المقاوم والصامد)، متمنياً للوفد (النجاح في هذه الزيارة التي تسهم في مزيد من الدعم وتوطيد العلاقات الاقتصادية والثقافية بين ايران ولبنان، لأن العلاقات بين البلدين متينة وراسخة على الصعد كافة، لاسيما في السنوات الأخيرة عندما تم توقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم في مجالات عدة)، داعياً الى (تحقيق نقلة نوعية في اطار توطيد العلاقات الاقتصادية فيما بيننا، حتى يتسنى لنا مواجهة العالم الزاخر بالمتغيرات العلمية والتقنية).

وقال: اننا في لبنان نعول على القطاع الخاص ودوره الفاعل في تطوير وتنمية اقتصادنا الوطني. كما دعا الزعتري (الغرف التجارية والقطاع الخاص الايراني واللبناني، العمل معاً لإرساء قواعد العمل المشترك في كافة المجالات ولتعزيز آليات التعاون ولزيادة حجم التبادل التجاري بما يضمن تحقيق توازن أكبر في الميزان التجاري لمصلحة بلدينا).

بدوره، أوضح نائب وزير التجارة الايراني (ان الزيارة تأتي في سياق زيارة الرئيس أحمدي نجاد الى لبنان لتعزيز التعاون بين البلدين على المستويات كافة)، داعياً الى (بذل المزيد من الجهود من أجل تعزيز التعاون)، موضحاً ان (ايران تستورد 140 مليار دولار لمختلف القطاعات من مختلف أنحاء العالم، وحجم التبادل التجاري مع الدول العربية يصل الى 15%)، مشدداً على أهمية (أن يرتفع الاستيراد من لبنان ليصل الى 90%، اذ هو الآن دون الـ10% على اعتبار لبنان بوابة آسيا وأوروبا والشرق الأوسط، ويمكن لموقعه الجغرافي ونشاط مؤسساته أن تلعب دوراً كبيراً في تنشيط التبادل التجاري بين البلدين)، مبدياً (استعداد بلاده للعب حلقة وصل بين الاغتراب اللبناني في افريقيا ولبنان من خلال تسهيل حركة الاستيراد والتصدير (الترانزيت)، وتسهيل المسير البحري وتقديم تخفيض 50%).


وعدد أفقهي (الصناعات المميزة في ايران، اضافة الى خبرات المهندسين في إعادة البناء والبنى التحتية)، وقال: يجب ألا تقف أية عقبة أمام توسيع العلاقات التجارية بين البلدين، مضيفاً: نحن في منظمة التنمية التجارية نعلن عن استعدادنا لخدمة القطاع الخاص في لبنان لتمكينه من اقامة المشاريع.

بعد ذلك، عقدت لقاءات عمل بين أعضاء الوفد الايراني ونظرائهم من رجال الأعمال الجنوبيين في قاعة المحاضرات، حيث تم تبادل الأحاديث حول امكانية التعاون وتطوير التنسيق بين الطرفين.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: